اغلاق

‘احنا تبهدلنا ‘ - صاحب قاعة افراح في رهط : لا نستطيع العمل ولا إعادة الأموال التي دفعها الناس

وجه اتحاد أصحاب القاعات في البلاد، امس الثلاثاء، رسالة الى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ، معلنا أن القاعات والمنتزهات تنوي العودة إلى نشاطها ابتداءً من يوم
Loading the player...

الأربعاء الموافق 5 أغسطس ، وذلك برغم التقييدات التي فرضتها الحكومة على هذا القطاع في محاولة لاحتواء الموجة الثانية من الكورونا.
وجاءت رسالة اتحاد أصحاب القاعات على خلفية مداولات جرت في لجنة المالية البرلمانية في الكنيست، بشأن خطة تعويض، والتي يدعي أصحاب القاعات انها "تتجاهل كليا أزمة مجال المناسبات، وهو الامر الذي سيؤدي الى انهياره بعد خمسة اشهر بدون عمل".
وقد أعلن أصحاب القاعات عزمهم على العودة إلى النشاط والسماح للأزواج الشابة بالزواج ، وطالبوا بتدخل رئيس الوزراء لحل الأزمة.
وفي السياق ذاته ، ناقشت لجنة المالية ، الخطوط العريضة للتعويضات لأصحاب الأعمال ، ومن ضمنها قضية الأزواج الشابة الذين ينتظرون إعادة المبالغ التي دفعوها مقدما لأصحاب القاعات ، في ضوء إلغاء المناسبات. ومن بين الأمور التي طرحت ،  اقتراح اشتراط تقديم الدعم لأصحاب القاعات بإعادتهم المبالغ التي دفعت لهم مقدما .
وللاستزادة اكثر حول الازمة التي يعاني منها اصحاب القاعات ، استضافت قناة هلا فادي الزيادنة صاحب قاعة افراح في رهط .

"تبهدلنا"
وقال الزيادنة لقناة هلا : " انا ملتزم بقرارات اتحاد أصحاب القاعات فنحن نشكل طاقما واحدا. نحن صبرنا كثيرا ولوقت طويل. ‘تبهدلنا‘ باللغة العامية. والكثير من الناس الذين حجزوا عندنا يضغطون علينا ويطالبون باستعادة الدفعات الأولية التي كانوا قد دفعوها عند حجز القاعات. منهم من يصبرون علينا ومنهم من فقدوا صبرهم ويريدون نقودهم ونحن في وضع لا يمكننا من إعادة المال. اما ما نريده نحن فهو ان يسمح لنا بالعمل كما هو الحال في مختلف المرافق. اليوم الناس باتوا ينظمون الافراح امام بيوتهم، وهناك احتمالات انتشار الكورونا اكبر من القاعة التي تلتزم بالتعليمات".   
أضاف الزيادنة : "نحن في القاعة ملزمون بالحفاظ على التباعد والتعقيم وغير ذلك، ولا يمكننا العمل فيما تجري الاعراس  والتجمهرات امام البيوت، فأين المنطق في ذلك؟  ".

"نتوقع ان تنجح جهودنا"
ولفت الزيادنة :" أتوقع ان تنجح جهود أصحاب القاعات. لم نفعل من قبل ما فعله أصحاب المطاعم وغيرهم. بدأنا الاحتجاجات واذا لم يُسمح لنا بالعمل سنصعد خطواتنا".

استثمرنا الأموال بتجهيز القاعات
وقال فيما قال حول الدفعات المقدمة التي دفعها الناس : " الدفعات الأولية التي حصلنا عليها من الزبائن استثمرناها في القاعات تجهيزا للأعراس، وبالتالي لم تبق معنا. وعليه عندما يطالبنا الناس بأموالهم نجد صعوبات في اعادتها في هذا الوضع، فنحن في وضع لا نحسد عليه". 

تضرر عدة مجالات

وقال الزيادة لقناة هلا وموقع بانيت ان المشكلة ليست فقط لدى أصحاب القاعات وانما أيضا ان الكثير من العاملين في القاعات باتوا بدون عمل ، كما ان اغلاق القاعات يؤثر على مجالات عمل أخرى مرتبطة بها وبالأعراس. الحوار الكامل في الفيديو المرفق...


لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق