اغلاق

بي إم دبليو تعتـزم ربط رواتب مديريها بالقدرة على حماية المناخ

صرح أوليفر تسيبزه، الرئيس التنفيذي لشركة (بي إم دبليو) الألمانية للسيارات، بأن حماية المناخ يعد واحدًا من الأهداف الرئيسية للشركة.

 
iStock-annopk الصورة للتوضيح فقط

وقال تسيبزه في ميونخ إن من المنتظر تخفيض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون لكل سيارة بمقدار الثلث على الأٌقل بحلول عام 2030.
وتابع:" سنقدم تقارير عاما بعد عام عن التقدم الذي سنحرزه وسنقيم أنفسنا وفقا لهذه الأهداف وهذا سيؤثر أيضا على مكافآت أعضاء مجلس الإدارة والإدارة العليا".
وأوضح تسيبزه أن تخفيض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بمقدار الثلث عبر دورة حياة السيارة بالكامل، بدءا من سلسلة التوريد ومرورا بالإنتاج ووصولا في النهاية إلى استخدام السيارة، يعني تخفيضا بمقدار 40 مليون طن في الانبعاثات الكربونية من 2.5 مليون سيارة يتم إنتاجها سنويا.
وقال تسيبزه إن هذا التوجه سيتم ترسيخه في كل القطاعات من الإدارة والمشتريات مرورا بالتطوير والإنتاج ووصولا إلى التسويق، واضاف أن " مكافحة التغير المناخي وتعاملنا مع الموارد سيحدد مستقبل مجتمعنا وبالتالي مستقبل مجموعة بي إم دبليو"، وقال إن هذا هو السبب في أن هذه القضايا " دخلت في صلب توجهنا المستقبلي".
وأعرب تسيبزه عن اعتقاده بأن الإنتاج يمثل أداة أساسية لتحقيق هذا الهدف، مشيرا إلى أن شركته تعتمد هذا العام على الكهرباء الخضراء فقط، وقال إن التحليل الرقمي للبيانات يقلل من الهالك في إنتاج الهياكل. ورأى تسيبزه أن على شركات مستلزمات السيارات أيضا أن تحقق الأهداف الخاصة بالانبعاثات الكربونية، وقال إنه لا ينبغي تصنيع خلايا البطاريات على سبيل المثال إلا باستخدام الكهرباء الخضراء وأكد أن الشركة تتطلع إلى " ضمان استدامة سلسلة التوريد للقطاع بأكمله". وقال تسيبزه إن (بي إم دبليو) تسعى إلى تحقيق إعادة تدوير كاملة لبطاريات الجهد العالي.
يشار إلى أنه من المنتظر بحلول عام 2030 أن يتم تقليل انبعاثات ثاني أكسيد الكربون لكل سيارة تسير في الطرق بمعدل 40% لكل كيلومتر، وتعد السيارات الكهربائية الوسيلة الأساسية في تحقيق هذا الهدف.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من سيارات من العالم اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
سيارات من العالم
اغلاق