اغلاق

د. عميد حاج يحيى حول الكورونا في البلدات العربية: الأمر جدي وإن لم نسيطر عليه الآن سنصل لوضع حرج

يتواصل ارتفاع اعداد المصابين بالكورونا في البلاد عامة بما فيها البلدات العربية، والتي دخلت بعضها القائمة الحمراء، ومنها الطيبة ، قلنسوة ، زيمر وعين ماهل . وقد يؤدي هذا
Loading the player...

الامر الى فرض اغلاق عليها ، في محاولة لاحتواء تفشي المرض بين السكان . وشهدت بعض البلدات العربية حالات انتهاك للحجر الصحي، الامر الذي قد يسهم تعميق الازمة.
للحديث حول تفشي الوباء في البلدات العربية ، انتهاك البعض للحجر الصحي ، وتشديد التقييدات او تخفيفها ، استضافت قناة هلا، د. عميد يوسف شاهين حاج يحيى - مختص في طب العائلة ومؤسس منتدى اطباء الطيبة خلال ازمة الكورونا ، التي دخلت الى قائمة المدن الحمراء .
وقال د. حاج يحيى في مطلع حديثه لقناة هلا  : " منذ بداية تفشي فيروس كورونا ابتداء من شهر مارس/اذار وحتى اليوم شهدنا ارتفاعا في الإصابات في ارجاء البلاد وفي الآونة الأخيرة شهدنا ارتفاعا كبيرا في الوسط العربي ، بما فيه مدينة الطيبة. السبب الرئيسي لارتفاع حالات الإصابة في البلدات العربية هو المناسبات والاعراس والتجمعات خلال فترة العيد وغيرها. للأسف الشديد عدم التقيد بتعليمات وزارة الصحة خاصة في الأماكن المناسبات المكتظة أدى الى هذا الوضع. نجد الناس لا يضعون الكمامات في الاعراس. أيضا المدارس كانت سببا مباشرا ورئيسيا في زيادة الحالات، فضلا عن الاستجمام والشواطئ والبرك والبحار".

"احتواء المرض يتعلق فينا"
حول كيفية احتواء انتشار فيروس كورنا في البلدات التي صنفت على انها حمراء قال د. حاج يحيى : " الامر يتعلق فينا. المواطن هو المسؤول الأول والأخير. لو عدنا الى الالتزام الذي كان في الوسط العربي في الموجة الأولى وتقيدنا بتعليمات وزارة الصحة ، وعندما ندخل الحجر الصحي عندما تصلنا رسالة ونبقى في عزل تام، فهكذا نمنع ان ننقل العدوى الى غيرنا ان كنا مصابين. للأسف الشديد نجد الكثير من حالات انتهاك الحجر الصحي وهذا يشكل خطرا كبيرا يؤدي الى تفش اكبر للفيروس".

 ماذا لو كانت الرسالة بشأن الحجر الصحي مغلوطة؟
عن هذا السؤال لقناة هلا أجاب د. حاج يحيى :" أحيانا قد تكون الرسالة مغلوطة، وهنا يمكن التواصل مع وزارة الصحة وان يثبت لهم الشخص المتلقي  ان الرسالة خاطئة وانه كان في البيت او مكان آخر عن الذي ورد في الرسالة، وعندها قد تلغى التعليمات لبقائه في الحجر الصحي. لكن المهم هنا، اتباع التعليمات ان كان مخالطا لأشخاص تبين اصابتهم المؤكدة بفيروس الكورونا وعندها عليه دخول الحجر الصحي لمدة 14 يوما".

الكورونا مؤامرة؟
يعتبر البعض ان الكورونا مؤامرة كونية، او لا يأخذونها على محل الجد معتبرين انها مثلها مثل أي أنفلونزا عادية.  وهنا أجاب د. حاج يحيى عن سؤال لقناة هلا بهذا الشأن :" هذه النقطة مهمة جدا. هناك من يدعي ان الكورونا غير صحيحة، وانا أقول لهم انه يوجد نسبة أطباء واشخاص مصابين وانه يجب اخذ الأمور على محمل الجد بأن الكورونا موجودة. هنالك اشخص ماتوا ، آخرون لم يتعافوا، وهناك من يتواجدون في الحجر الصحي وهناك من يتواجد في المستشفيات في العناية المركزة. لا توجد هنا لعبة سياسية ولا اقتصادية وانما يوجد مرض ويجب اتباع التعليمات بشكل تام ويجب ان تكون ثقة تامة بالأطباء للحد من هذا الفيروس ومنع انتشاره والسيطرة عيله. لأنه اذا لم نسيطر عليه في هذه الفترة، فإننا مقبلون على الشتاء ويوجد امراض تتفاقم في الشتاء وتدخل عوامل أخرى، وبالتالي عدم السيطرة سيدخلنا الى مشكلة كبيرة لا نريد الوصول اليها".   


لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق