اغلاق

المشتركة ترفض التصويت لاقامة لجنة تحقيق بقضية الغواصات

اسقطت الهيئة العامة للكنيست اقتراحا لإقامة لجنة تحقيق بقضية الغواصات، بأغلبية 48 معارضا مقابل 19 مؤيدا. وتغيب عن التصويت الذي جرى اليوم، أعضاء ووزراء حزب "كحول


تصوير: كوبي جدعون

لافان" ، رغم تصريحات وتعهدات سابقة للحزب ورئيسه ، رئيس الحكومة بالإنابة بيني غانتس، الذي تغيب أيضا، بأن الحديث عن احدى اخطر القضايا الأمنية في تاريخ إسرائيل.  كذلك، تغيب أعضاء القائمة المشتركة عن الجلسة .
من جانبه ، عقب عضو الكنيست يائير لبيد، رئيس حزب "يش عتيد- تيلم" وأحد المبادرين لاقتراح القانون، حول تغيب أعضاء كحول لافان :" لقد باعوا أمن الدولة من أجل كرسي. لا حدود للعار". 
من جانبه، قال عضو الكنيست موشيه يعالون :" نحن نتعامل مع قضية يعرّفها كل من يدرك تفاصيلها بأنها أخطر قضية فساد أمني في تاريخ البلاد. إذا لم يكن هناك شيء لأنه لم يكن هناك شيء ، فلماذا يبذل الليكود مثل هذا الجهد لمنع الفحص المطلوب؟ " وأضاف :" نصّر على أننا لن نتخلى عن القضية حتى يتم فحصها والتحقيق فيها".

القائمة المشتركة : "نرفض أن نصوت لجانب هكذا اقتراح مبنى على الذهنية الأمنية  العسكرية.."
من جانبها، أصدرت القائمة المشتركة بيانا حول امتناعها عن التصويت لصالح إقامة لجنة تحقيق حول صفقة الغواصات.
وأشارت القائمة المشتركة في بيانها الى ان "الاقتراح المطروح من قبل يش عتيد هو  أساسا لتحسين أداء الصفقات الأمنية والتحقيق لماذا وافقت إسرائيل على بيع غواصات المانية لمصر".
وأضاف البيان أن "موقف القائمة المشتركة  في مثل هذه  القضايا التابعة لوزارة الجيش معروف منذ سنوات، ولن يتم تغييره بناء على  مطلب وتوقعات من كُتل أخرى! ونحن نرفض جملة وتفصيلا ان نصوت لجانب هكذا اقتراح مبنى على الذهنية الأمنية  العسكرية "ليش عتيد" كما طرحها بوجي يعلون".



 

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق