اغلاق

د. يسري خيزران: ‘لا توجد حلول سحرية للوضع السياسي والاقتصادي في لبنان‘

صرح د. يسري خيزران محاضر وخبير في الشؤون اللبنانية والسورية ، لقناة الوسط العربي – قناة هلا ، حول أسباب انفجار بيروت المدمر ، صرح قائلا أنه " من السابق لأوانه
Loading the player...

الحديث ان كان الانفجار عرضيا لمواد متفجرة أو تفجير بفعل فاعل ، ولكن الانفجار بحد ذاته يشير الى وجود مواد متفجرة شديدة الانفجار في مرفأ بيروت ، وهذا هو السؤال بحد ذاته ، ماذا يفعلون بهذه المواد المتفجرة ولماذا هذه المواد مخزنة في مرفأ بيروت ؟ " .

" الأضرار ستفوق ملياردات الدولارات "
وأضاف د. يسري خيزران لقناة هلا :" لا شك في أن كل ما يصل من لبنان ليست فيه أية مبالغة حول حجم الخسائر الاقتصادية التي تكبدتها الدولة اللبنانية وتحديدا العاصمة بيروت ، مرفأ بيروت قُضي عليه بالكامل . 70 % من صادرات واستيرادات لبنان تمر عبر مرفأ بيروت ، مخازن القمح قُضي عليها بالكامل . الأضرار ستفوق ملياردات الدولارات ، وبالتالي ما سيحدث أنه سيكون هناك دون أدنى شك ازدياد في حجم الازمة الاقتصادية التي تعاني منها الدولة اللبنانية خصوصا بعد تراجع قيمة الصرف للعملة اللبنانية ، حيث كان الدولار يصرف بـ 1500 ليرة واليوم يصرف بنحو 8000 ليرة لبنانية " .

" نصف المجتمع اللبناني يعيشون الان تحت خط الفقر "
ومضى د. يسري خيزران  بالقول لقناة هلا :" نصف المجتمع اللبناني حسب التقديرات يعيشون الان تحت خط الفقر ، فاذا أضفنا الى ذلك تدمير مرفأ بيروت فبدون أدنى شك ستكون هناك ارتدادات تدميرية على المستوى المعيشي في لبنان ، وبالتالي لربما نحن أمام موجة من الاحتجاجات التي سوف تُجير لاسقاط العهد الحالي والحكومة الحالية ، بمعنى أن لبنان يمر الان بأزمة سياسية اقتصادية ومعيشية غير مسبوقة " .

" لا توجد حلول سحرية للوضع السياسي والاقتصادي في لبنان "
وأكد د. يسري خيزران في حديثه لقناة هلا :" لا توجد حلول سحرية للوضع السياسي والاقتصادي في لبنان ، لبنان بحد ذاته لا يستطيع الخروج من هذه الأزمة دون مد العون له من الخارج ، أستبعد ذلك . لا توجد حكومة في لبنان قادرة على التعامل مع الملف الاقتصادي دون مساعدات خارجية . الذي يمأزق الأمور أكثر في لبنان أن هناك من يريد أن يُجيّر الاحتجاجات التي بدأت في شهر أكتوبر من عام 2019 وما حدث من تداعيات الانفجار ، لتصفية حسابات سياسية تستهدف بالأساس رأس حزب الله في لبنان ، ولكن من يعتقد أن حزب الله سيقدم رأسه على صحن من فضة فهو مخطئ تماما . حزب الله بات يهيمن على كل مفاصل الدولة اللبنانية ويهيمن على القرار السياسي في لبنان ، ولن يكون حزب الله مستعدا للتنازل بسهولة عن موضعه القيادي في السياسة اللبنانية ، وبالتالي نحن أمام شد وارخاء وتفاعلات داخلية وخارجية تدور كلها حول ضبط المساعدات الاقتصادية للبنان لمحاولة تطويق حزب الله داحل الدولة اللبنانية " .  

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق