اغلاق

عقبات التعافي من الطلاق

على الرغم من أن تجربة الطلاق مؤلمة، لكن الأبحاث تشير إلى أن فترة تعافي الشخص من آلام الطلاق يتراوح بين 3 شهور إلى 18 شهراً، حسب قوة الشخص


الصورة للتوضيح فقط ، iStock-fizkes

والعوامل التي تساعده على تخطي أزمة الطلاق. ولكن البعض يظل يعاني لفترات طويلة، قد تصل في بعض الحالات إلى سنوات! والسبب هو أن هناك بعض العقبات التي تعطل عملية التعافي من آلام الطلاق، فإذا كنتِ تمرين بتجربة طلاق، إليكِ 5 عقبات قد تعطل تعافيكِ من آلام الطلاق، وعليكِ تخطيها من أجل التعافي بسرعة.

الاستسلام لألم الطلاق
تشير الدراسات إلى أن الأشخاص الذين يعانون من مشاكل نفسية، يميلون إلى المبالغة في المشاعر، بمعنى أن تستسلمي للألم، وتقنعي نفسك أنكِ لا تستطيعين تجاوز الأزمة، ما يجلب المزيد من المشاعر السلبية، ويشعرك بالعجز، على الرغم من أن الواقع يفترض أن لا أحد يموت بسبب فقدان شخص، لذا عليكِ تجاوز الأزمات والنهوض بنفسكِ والمضي قدماً في حياتكِ، وأن يتحلّى بالأمل والتفاؤل، وتشجعين نفسك بأنكِ تستطيعين تجاوز الألم.

التفكير في تفاصيل الطلاق
استرجاع تفاصيل العلاقة الزوجية، وتحليل ما حدث، والتفكير الدائم في الذكريات القديمة، وما كان يمكن فعله لتصحيح المسار، كل هذه الأفكار لا تفيد، بالعكس، فإن المبالغة في التفكير تشبه الدوامة التي تسحبك للأسفل وتجعلكِ غارقة في هذه العلاقة، ويصعب عليكِ تجاوز الأزمة، لذا حاولي التخلّص من التفكير في تفاصيل الماضي، واكتفي بأن العلاقة انتهت وحسب، ولا فائدة من التفكير في تفاصيلها.

التراجع عن الطلاق
إذا كانت العلاقة قد انتهت لأسباب قاسية، واستنفذتِ فرص الإصلاح، فإن التفكير في فرصة ثانية ما هو إلا أمل كاذب يبقيكِ معلّقة في علاقة مستحيلة، ما يعطّل تعافيكِ منها. لذلك عليك ما يلي:

-استعادة المواقف السلبية التي دفعتك للطلاق.
-محاولة كتابة ووصف مشاعرك في وقت الأزمة.
-التحدث مع صديقة مقرّبة عايشت هذه المرحلة معك.
-الانشغال في تفاصيل جديدة تضيفينها إلى حياتك، مثل إعادة ديكورات البيت أو تعلّم هواية جديدة.

أزمة الطلاق
إذا كنتِ مرتبطة بزوجك السابق بشدة، وكنتِ معتمدة عليه كثيراً، خاصة مع زيادة عمر الزواج، فإن الانفصال يصبح أشبه بفقدان الهوية، تشعرين أنكِ لا تستطيعين الحياة بمفردك، وأن هويتك كانت مكتملة مع زوجك السابق، وهذا يجعل التعافي صعباً جداً، وما عليكِ إلا التحلّي بالصبر، وإعادة بناء نفسك بالانخراط في أنشطة جديدة تكونين مستقلّة فيها.

الخوف من لقب مطلقة
بالتأكيد سوف تكونين بحاجة إلى الاستماع لكلمات الدعم من أصدقائك وأهلك، لكنّ هناك بعض الأصوات التي سوف تشير إلى الأخطاء التي ارتكبتها في العلاقة، فقط من باب المحبة ومن أجل النصح، فإذا رفضتِ الاستماع لهذه الأصوات الأمينة التي تنتقدك وتشير إلى أخطائك، فهذا يعطّل عملية التعافي، والصحيح هو الاستماع لجميع الأصوات، ما دامت صادرة عن أشخاص ذوي ثقة.

 

لمزيد من ع الماشي اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
ع الماشي
اغلاق