اغلاق

الكشف عن حقيقة اعتـزال حسين الجسمي

حملات تنمّر قوية واجهها النجم حسين الجسمي قبل أيام من قبل بعض رواد الانترنت، إثر حدوث تفجير مرفأ "لبنان" بعد أن غنّى للبنان،

 
صور من المكتب الإعلامي للفنان حسين الجسمي

ولكن لم يجد الوسط الفني كاملاً سوى الدفاع عن صاحب الصوت القوي و"السفير المفوض فوق العادة" حسين الجسمي بحملات تقدير وحب لفنه ومشواره المشرّف.

اعتزال الجسمي
انتشر قبل ساعات خبر صدم جمهور حسين الجسمي بعد حملات السخرية التي واجهها من قبل بعض رواد صفحات الانترنت، حيث نشرت بعض الصحفات خبراً يفيد تعرّض الجسمي لحالة نفسية سيئة وإصابته باكتئاب شديد إثر تعرّضه لهذه الحملات الشرسة واتهامه بـ"النحس" على لبنان بعدما غنّى مقطعاً من "بحبك يا لبنان" في يوم عيد الجيش اللبناني، وذلك قبل أيام من الانفجار بأيام قليلة وكتابته تدوينة خاصة عن حبه للبنان "لبنان لتخلص الدني" معبّراً عن حبّه القوي لهذا البلد، ما دفعه للتفكير بالاعتزال.
وعن حقيقة هذا الخبر الصادم، أكّد مصدر خاص لنواعم أن لا صحة لهذه الشائعات التي لا يعلم مصدرها وأنها مجرّد "كلام فارغ" لا يمت للواقع بصلة.

حملات دفاع
على صعيد آخر، دافع نجوم الغناء العربي وصنّاع الأغنية العربية عن الجسمي وإطلاق حملات حب ورسائل تقدير له عبر صفحاتهم الخاصة، حيث نشرت الملكة أحلام رسالة خاصة لحسين الجسمي قائلة: "فخر بلادي الإمارات أخوية حسين الجسمي" الذي تصدّر اسمه هاشتاغ خاص قبل أيام ليشمل رسائل الحب من جمهوره من كل الدول العربية ومن لبنان أيضاً، ليعتذروا له عما فعله بعض النشطاء خلال الأيام الماضية، كما دافعت شمس الكويتية عن حسين الجسمي عبر صفحتها حيث كتبت: "والله عيب هو متوفق وثري ومبسوط والي يتنمّرون عليه فاشلين".

 

 

لمزيد من فن من العالم العربي اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
فن من العالم العربي
اغلاق