اغلاق

مهرج طبي من حيفا : دعونا نساعد اطفال بيروت

سيرت العديد من الدول العربية والأجنبية، على مدار الأيام الأخيرة، طائرات محملة بالمساعدات الطبية والغذائية للشعب اللبناني، على اثر الانفجار الذي هز العاصمة
Loading the player...

بيروت... وفي بلادنا سارعت جمعيات وهيئات مختلفة الى اطلاق حملات الإغاثة والمساعدة.
ووسط هذه الحالة تطمح طواقم طبية من البلاد بتقديم العلاج للبنانين وخاصة الأطفال ، لكنها لا تجد السبيل للوصول الى بيروت او الى الحدود او حتى الى قبرص لاستقبال اللبنانيين هناك.
 ومن بين هذه الحملات مبادرة ذاتية أطلقها المهرج الطبي سرحان محاميد من حيفا، دعما لبيروت التي لا زالت تلملم جراحها، يناشد من خلالها المسؤولين الإسرائيليين بالسماح للطواقم المختلفة بالوصول الى قبرص او غيرها من اجل تقديم المساعدة  لمواطني وأطفال لبنان.  

"لا يمكننا الوصول"
حول تقديم الدعم لأطفال لبنان بعد انفجار بيروت قال سرحان لقناة هلا وموقع بانيت : " لدينا أطباء وممرضون ومهرجون عربا يرغبون في تقديم الدعم، ولكن لا يمكننا الوصول الى لبنان، لذلك نأمل ان تتاح لنا الفرصة للسفر الى قبرص، وان نستقبل أطفال لبنان هناك ونقدم لهم العلاج في قبرص. نحن ننتظر هذه الفرصة لكن لا احد في دولة إسرائيل اعارنا أي انتباه في هذا الموضوع، رغم مناشدتنا للدولة بان توفر لنا هذه الامكانية. حتى الأمم المتحدة لم تساعدنا.
نحن نعمل على هذه الحملة وكتبنا وتوجهنا للدولة ولكن لا إجابات، علما ان عدة أطباء وغيرهم ابدوا استعدادهم للمساعدة. يمكننا ان نقدم مساعدات ولكن نحتاج الى من يفتح لنا الطريق".

"لدينا اهل واقرباء في لبنان"
وقال محاميد فيما قال :"كل الاحترام لتركيا والأردن وغيرهما على المسارعة في مساعدة لبنان، لكن نحن أيضا نريد ان نساعد". واستدرك:" نحن العرب في هذه البلاد نرغب في تقديم المساعدات ، بعيدا عن السياسة والحكومات. نحن كشعب لدينا أيضا أقرباء في لبنان... المسافة من حيفا الى بيروت لا تستغرق ساعتين من الزمن. هنالك أطفال يحتاجون الى المساعدة في بيروت. يمكننا ان نفتح مستشفى ميداني على الحدود او في قبرص على ظهر سفينة في قبرص وكل ما نطالب الحكومة به هو ان يفتحوا لنا الأبواب ، ونحن سنتدبر امرنا".

ليست الطواقم الطبية وحدها من يمكنها المساعدة

ويرى سرحان ان "الامر لا يقتصر على الطواقم الطبية، فشعبنا كل يرغب في المساعدة في مختلف المجالات، حتى من يعملون كمقاولين وبنائين ونجارين وفي مختلف المهن. لدينا عائلات في لبنان. نحن لو فتحوا لنا البوابة سنحقق السلام، ولكننا لا نرى الا الدمار".
وقال فيما قال مستعرضا تجربة مع قطاع غزة :"  انا مثلا كيف قدمت المساعدة الى غزة؟ قمت بتأهيل وتعليم 20 مهرجا طبيا في قطاع غزة عبر السكايب. واليوم بسمة امل للسرطان تساعد أطفال غزة مرضى السرطان عن طريق التهريج الطبي".
اسعاف الاحلام
في حديثه عن التهريج الطبي قال سرحان لقناة هلا : " المهرج الطبي يعمل اليوم في اقسام الطوارئ والعمليات في المستشفيات. نساعد الأطفال مرضى السرطان والتخفيف من آلامهم من خلال التهريج واضحاكهم، بحيث ان بلازما جهاز المناعة ترتفع بعد ذلك. نحن في جمعية "سلامتك" نأخذ كل عام 10 أطفال مرضى للنخاع الشوكي مع امهاتهم الى هولندا".
وأضاف :" أيضا اخذنا كبارا وصغارا الى إسطنبول لإجراء دياليزا (غسيل الكلى)... واليوم حلمنا الكبير في ظل الكورونا وعدم وجود إمكانية للسفر الى الخارج، ان نحضّر سيارة اسعاف الاحلام، ان تصل سيارة اسعاف مزيّنة مثل ديزني لاند مع 5 مهرجين أطباء ونحقق للطفل حلمه ونفاجئه في بيته. وقد اطلقنا حملة جمع التبرعات للإسعاف ونناشد الجميع بدعمنا لكي ندخل الفرح على قلوب الأطفال".
الحوار الكامل في الفيديو المرفق...

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق