اغلاق

الحركة الإسلامية: ‘لا تستطيع كل اتفاقات التطبيع المشبوهة إلغاء حق الشعب الفلسطيني في وطنه‘

أصدرت الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني بيانًا اعتبرت فيه "الاتفاق المرتقب بين الإمارات وإسرائيل، محاولة جديدة للالتفاف على حقوق الشعب الفلسطيني في وطنه،

 
الشيخ أبو دعابس- رئيس الحركة الاسلامية

 لاعتبارات تخدم أجندات مشبوهة وباطلة " .
وأكدت الحركة الإسلامية "أن حق الشعب الفلسطيني في وطنه بالحرية والعدالة والاستقلال، لا تستطيع كل اتفاقات التطبيع المشبوهة إلغاءه أو اختزاله أو إضعافه. فهو حقّ يستند إلى عقيدة ربانية، وهوية وطنية وانتماء قومي، وكرامة إنسانية، وحق طبيعي، وتاريخ طويل من الشهود الحضاري، والرباط والتضحيات " .
وأضافت الحركة الاسلامية في بيانها الذي وصلت نسخة عنه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :" كان الأجدر بحكام الإمارات أن يصلحوا مواقفهم المخزية تجاه قضية شعبنا الفلسطيني، ويدعموا حقوقه، وأن يعززوا موقف قيادة الشعب الفلسطيني، وأن يدخلوا من الأبواب الشرعية للوطن فلسطين" .
وقالت الحركة الإسلامية في بيانها: "إن قوّة الحق الفلسطيني انتصرت على قوّة الباطل الإماراتية المشبوهة، فلم يجد حكام الإمارات ما يبررون به تطبيعهم مع الاحتلال، إلا ادعاء أنهم أوقفوا خطة الضمّ لمناطق الضفة الغربية المحتلة" .
وختمت الحركة الإسلامية بيانها "بنداء الوحدة والمصالحة الفلسطينية، والعمل تحت مظلة المشروع الوطني الفلسطيني الموحد، المتمثل بالحرية والاستقلال وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف، وتحرير المسجد الأقصى المبارك وعودة اللاجئين" .

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق