اغلاق

مقال : ما هكذا تؤكل الكتف يا اهلنا في كابول

الى اين وصل وسطنا العربي ؟! لماذا اصبحت اليد سريعة على الزناد؟؟!! ما هو الدافع لهذا العنف القاتل ؟؟!! العنف الذي يغيب الاحبة دون سابق انظار ،


 الصحفي احمد شقير - تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما

 اجل لقد كنت في احد حوانيت الخضروات والفواكه في مدينة طمرة بقصد شراء ما يلزمنا في البيت برفقة زوجتي والتقيت صدفة مع اناس من قرية كابول ، فقالت سيدة انني اصبحت اخاف على ابنائي من الخروج والمشي في الشارع فالوضع في كابول اصبح لا يطاق ، وقال رجل اخر الان هناك هدنة لغاية يوم الخميس وبعدها لا احد يستطيع التنبؤ ماذا سيحصل؟
كلنا نستدعي الى الله ان يلهم كافة الاطراف التحلي بالصبر والسلوان والاهتداء واللجوء الى الله رب العالمين هو الذي يحاسب بني البشر  واضاف هل يعقل ان مسبب ما حصل هو خلاف نشب بين اطفال صغار وامتدت حتى ذهب مدير المدرسة، الانسان الخلوق المهذب ،الدمث الاخلاق وقضى نحبه بهذه السرعه لقد تأسف عليه كل انسان في القريه كلنا نبتهل ونصلي الى الله ان لا تكون هناك مضاعفات لا تحمد عقباها فيكفينا ما حدث من اشكاليات ".

ونحن نقول لاهلنا واحبتنا في كابول لم نكن نتصور ان يصل العنف الى هذه الدرجة في كابول ، فالمعروف عن القرية انها هادئة واهلها متفهمون بعضهم البعض يتسامحون ويحبون بعضهم البعض، ولا يدعوا الاحتراب يكون سيد الموقف ابدا  نعم يا اهلنا نحن اعتدنا على نشامى واناس بعيدون كل البعد عن الضوضاء والمشاكل والقتل لم نفكر ان يكون الرصاص هو سيد الموقف ابدا نحن ما زلنا نؤمن باهلنا في كابول وبمحبتهم للعيش الهني الهادئ ، البعيد عن القتل وسفك الدماء والعنف الذي لا يجلب ألا الدمار والخراب والهلاك نعم يا احبتنا ما نرجوه لكم السلامة السلامة والاخاء والمحبة والوئام  والله من وراء القصد والله الموفق اريدكم ان تتأكدوا انه لا فرق بين كابول وطمره وشعب وسخنين كلنا اخوة في الله واذا تألم احد من هذة البلدان كلنا نتألم لألمه هكذا يجب ان نكون وهكذا يجب ان نشعر مع بعضنا البعض .

لمزيد من مقالات اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
مقالات
اغلاق