اغلاق

‘ قلوب الخير ‘ في المغار .. شباب وصبايا يسعون جاهدين لاسعاد أطفال وعائلات محتاجة

تنشط في بلدة المغار ، جمعية " قلوب الخير " التي تسعى جاهدة لمد يد العون للعائلات المحتاجة وميسورة الحال . ويلمس النشطاء في الجمعية بان ازمة الكورونا فاقمت
Loading the player...

من الاوضاع الصعبة التي تعاني منها العائلات ، وهو ما حدا بهم لبذل جهود مضاعفة ، في سبيل توفير المستلزمات والحاجيات الاساسية للعائلات والاطفال .
مراسل موقع بانيت وقناة هلا عماد غضبان زار مقر الجمعية في المغار وأعد التقرير التالي :

" خضنا فترة الكورونا بجسارة "
نسرين عزام من المغار ، قالت في حديثها لقناة هلا :" جمعية " قلوب الخير " هي جمعية خيرية ، أقيمت قبل 3 سنوات ، لها أهداف كثيرة أولها مساعدة العائلات المستورة . هدفنا أن نجعل الأطفال متساوين الى حد ما وخاصة في المدارس والروضات . أما فيما يتعق بذوي الاحتيجات الخاصة فنحن نبدأ بدعمهم منذ جيل الروضة . ومن أهدافنا أيضا مساعدة النساء المنفصلات والمعنفات والأرامل ومساعدة مرضى السرطان بشكل خاص " .
وأضافت :" نقوم بتوفير رزم غذائية ، ملابس وقرطاسية ، ونحاول قدر الإمكان احتواء كل طفل بحاجة الى مساعدة " .

" طريقنا صعبة ولكننا على قدر المسؤولية "
وأكدت نسرين عزام لقناة هلا :" مشروعنا سنوي ، ولكن هذه السنة كانت أيضا الكورونا ، حيث قمنا بتوفير كمامات ومعقمات للناس ، وأعتقد أننا خضنا فترة الكورونا بجسارة " .
واردفت بالقول :" المتطوعون في الجمعية من المغار ، البقيعة ، حرفيش ، كفر سميع ، عسفيا ، الرامة ، الداليا . وهناك متبرعين أيضا من عدة بلدات . نحن بتواصل مع السلطة المحلية في المغار ، وهناك دعم من رئيس مجلس الرامة شوقي أبو لطيف، كما أننا نتلقى دعما من الناس ومن محلات تجارية ومن مؤسسات ، كما أن المتطوعين أيضا يتبرعون للجمعية بشكل شهري .. طريقنا صعبة ولكننا على قدر المسؤولية " .

" نتلقى ردود فعل رائعة من قبل الناس "
من جانبه ، قال وجدي دغش من المغار لقناة هلا :" معنا في الجمعية شباب وصبايا يرفعون الراس ، من كل الطوائف في البلدة وخارجها " . وأضاف :" نتلقى ردود فعل رائعة من قبل الناس الذين يدعموننا ، حيث نتلقى شكرا كبيرا منهم . وان شاء الله نستطيع الاستمرار وتقديم المزيد للمحتاجين " .

" أسعدنا أطفالا وعائلات كثيرة "
أما فرح حنا من المغار فاشارت في حديثها لقناة هلا :" نقوم بإعداد رزم للأطفال المحتاجين ، وذلك يمنحني شعورا أننا أعطي من قلبي حتى لو كان على حساب وقتي ، وارى أن كل شخص فيه خير لا يهتم ماذا يعطي وانما المهم أن يعطي كل شيء من اجل اسعاد طفل أو عائلة أو سيدة أرملة أو أي انسان محتاج " .
وأضافت :" أثرّ في نفسي كثيرا ما قدمناه خلال فترة العيد ، حيث أسعدنا أطفالا وعائلات كثيرة "


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق