اغلاق

المربية أنديرة بيادسة من باقة:‘ التعليم يمكن تعويضه... لكن العلاقات الانسانية والاجتماعية لا تعوض أبدا‘

تستقبل المربية انديرة بيادسة من باقة الغربية، مديرة مدرسة السنديانة ، وهي بمثابة قرية تعليمية للقيادة الشابة في جفعات حبيبة، طلابها اعتبارا من اليوم الثلاثاء
Loading the player...

 مع بداية العام الدراسي الجديد... وتمتاز المدرسة التي تديرها بيادسة بسعيها لتذويت قيم القيادة لدى الطلاب وخلق جيل واع ومثقف ، قادر على صناعة التغيير  ...
للحديث حول هذه المدرسة وميزاتها والنشاطات التعليمية والتربوية التي تنظمها، حلت مديرة السنديانة المربية أنديرة بيادسة ضيفة على قناة هلا ...

" قرية تعليمية - مصطلح جديد بالنسبة لمجتمعنا "
وقالت المربية أنديرة بيادسة في مستهل الحديث معها في قناة هلا : " أنتهز الفرصة لان أهنئ الجميع ببداية العام الدراسي الجديد. القرية التعليمية هو مصطلح جديد بالنسبة لمجتمعنا، وهو معروف أكثر باللغة العبرية على انها " قرى للشبيبة ". قرية تعليمية تضم مدرسة ومكان للمبيت ومجال زراعي، حيث يزرع الطلاب المزروعات ومن ثم يبيعون المحصول الزراعي... السنديانة هي القرية التعليمية الاولى في المجتمع العربي، وهي تضم طلابا من صف سابع حتى الثاني عشر، وتضم 50 معلم ومعلمة وعامل في المدرسة، مع حوالي 450 طالبا، من بينهم 60 طالبا يمكثون في المدرسة الداخلية حيث يبقون في المدرسة لمدة اسبوع الى اسبوعين ويعودون لبيوتهم .. طلابنا يأتون الينا من أقصى الجنوب، من رهط، اللقية، تل السبع، مرورا بمنطقة المثلث: كفربرا، جلجولية، كفرقاسم، الطيبة، الطيرة وقلنسوة، ومنطقة وادي عارة، زيمر، جت وزلفة ولدينا طالب من مجد الكروم ".

" الطلاب يندمجون بسرعة "
وتابعت المربية بيادسة تقول لقناة هلا:" المبيت حاليا فقط للبنين. نحن نسعى لأن نكون واثقين من كل خطوة نقدم عليها، ونأخذ بعين الاعتبار عاداتنا وثقافتنا .. مجتمعنا العربي في تقدم دائم والفتاة العربية تسعى للتقدم، واستيعاب البنات في الداخلية منوط بطلب الأهل ومدى رغبتهم في ذلك .. التعليم في المدرسة مقابل رسوم مقررة من قبل وزارة التعليم. رسوم المبيت هي حسب معادلة تأخذ بعين الاعتبار العديد من المعطيات وفقا لقرار الوزارة. المدرسة تنفذ نشاطات خاصة ودروسا ومشاريع خاصة ورحلات ".
كما قالت المربية بيادسة قائلة لقناة هلا :" أنا لا أحب استعمال كلمة " أفضل " عند المقارنة بين المدارس، فانا أحترم كثيرا كل المدارس والمدراء والتيارات، ونحن نتحدث عن تيارات مختلفة ... حضور الطالب الى مدرسة تضم طلابا من مناطق مختلفة هو اضافة كبيرة له. الطلاب يندمجون بسرعة، فما يجمعنا هو أكثر مما يفرقنا ".
واسترسلت المربية بيادسة قائلة لقناة هلا : " أنا نفسي كنت مديرة لمدرسة عادية في باقة الغربية، وكثير مهم بالنسبة لي أن اوضح أن لكل مدرسة رؤية وأجندة وركائز تقوم عليها. ومن يرى وجود امر مشترك بين فكره وبين فكر السنديانة فانها المكان المناسب له ".

" اعادة الخير الى أمتنا "
وأضافت المربية بيادسة قائلة :" السنديانة تقوم على 3 ركائز : الهوية والثقافة، القيادة والتميز الاكاديمي والاجتماعي. رؤية السنديانة خلق جيل من الشباب والشابات يسعون لقيادة مجتمعهم في جميع المجالات. القيادة هنا معناها أن مجتمعنا مهم بالنسبة لنا. مجتمعنا ما شاء الله حقق انجازات كبيرة على صعيد شخصي، لكن اذا تجولنا في مجتمعنا، نرى ان لدينا معادلة عكسية: النجاح على صعيد شخصي يزداد ولكن مجتمعنا في حالة تدهور، نرى العنف والمخدرات وتراجع في التكافل الاجتماعي. السنديانة مشروع يسعى الى اعادة الخير لأمتنا، فالخير في تعريفنا ونحن مسلمون، ومهم لنا ان نعود الى مرجعيتنا... علينا أن نسأل انفسنا دوما ما هي مرجعيتنا. نحن خير أمة أخرجت للناس اذا نهينا عن المنكر وأمرنا بالمعروف، أي اذا أخذنا مسؤولية عن أنفسنا وعن مجتمعنا".
كما قالت المربية أنديرة بيادسة لقناة هلا:" نسعى أن نعود وننشئ جيلا واع لنفسه ولهويته وثقافته وثقافات أخرى موجودة حوله ".
وعن تعليم المدرسة للقيادة، قالت المربية أنديرة بيادسة:" هنالك مفاهيم مختلفة للقيادة. أولها أن يقود الطالب نفسه، فاذا قمنا بتنشئة ابن أو بنت يكون أو تكون عارفون لأنفسهم، نبدأ من الطالب نفسه، ماذا يميزه. الطالب لدينا يشارك بعدة مشاريع، وفي كل مرحلة هنالك مشاريع مختلفة، من بينها مشروع جذوري هويتي... لدينا من اول يوم يدخل الطالب للمدرسة يعرف ان العلامة التي حصل عليها ليست هي المهمة، انما الأهم من ذلك التفكير الانعكاسي وتحمل المسؤولية ، والتقييم لدينا يعتمد على مثلث: الطالب، الأهل والمعلم ".

" لا شيء مضمون في فترة الكورونا "
وعن استقبال الطلاب في ظل ازمة الكورونا، قالت المربية بيادسة: " في فترة الكورونا نقطة الانطلاق أن الوضع متغير وغير ثابت، ولا شيء مضمون. كل مدير ومعلم وأب وأم عليهم أن يعرفوا انهم لا يعرفون ماذا سيحدث يوم غد، ونحن قمنا بترتيب البرنامج لكي يحضر الطلاب على الال 3 أيام في الاسبوع وطلاب الحادي عشر يحضرون 4 أيام في الاسبوع لتجهيزهم للبجروت. طبعا كل هذا مع الاخذ بتعليمات وزارة الصحة والتعليم والتعقيبم، وقمنا بفحص احتيجاات الطلاب للحواسيب. المعلمون جاهزون لاشغال الفراغ في حال خروج أحدهم للحجر الصحي، مثلا عندي معلمتين خرجتا للحجر اليوم، وبشكل فوري كان هنالك معلم ومعلمة بدلاء لهما من داخل المدرسة... أهمية حضور الطلاب للمدرسة ليست فقط للتعلم، انما هنالك نفس بشرية والطالب بحاجة للقاء مع زملائه ومع معلميه وهذا أهم بكثير من التعليم، حيث دائما بالامكان تعويض التعليم، لكن ما لا يعوض هو الفترة الجميلة في حياة الطلاب ولقاء الاصدقاء والمعلمين، فالأمر الاجتماعي مهم جدا ".

 لمتابعة المقابلة كاملة مع المربية انديرة بيادسة اضغطوا على الفيديو المرفق أعلاه


المربية أنديرة بيادسة - تصوير : موقع بانيت وصحيفة بانوراما


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من قناة هلا اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
قناة هلا
اغلاق