اغلاق

طالبات من ام الفحم للأهالي: كفى استهتارا بالتعليمات ... الطلاب أكبر الخاسرين وسنفقد جيلا بأكمله

يشعر المجتمع الطلابي في ام الفحم بغضب كبير تجاه ما يحدث في المدينة والمجتمع العربي عامة، من عدم الالتزام بتعليمات وزارة الصحة الخاصة بالكورونا. كا يشعر الطلاب
Loading the player...

بالاستياء من اغلاق المدارس "فيما تسير باقي الحياة كالمعتاد في المحلات والمجمعات التجارية"، بسحب ما قالته لقناة هلا وموقع بانيت ، رغد محاميد رئيسة مجلس الطلاب البلدي من ام الفحم ويرين محاجنة ممثلة القيادة الشابة وعضوة في المجلس البلدي في ام الفحم .
وقالت رغد محاميد  : " من الابتدائية حتى الثانوية جهزنا انفسنا للتوجه الى المدارس. في ليلة افتتاح العام الدراسي اخبرونا انه لا يوجد مدارس. نحن مستاؤون من الوضع الحاصل لأننا نرى في ام الفحم ان كل شيء يسير بشكل عادي، الناس يشاركون في المناسبات والأفراح ويذهبون الى المطاعم ، ولكن عندما يصل الموضوع الى المدارس،  لا يوجد تعليم ولا ذهاب اليها".  
من جانبها قالت يرين محاجنة، ممثلة القيادة الشابة وعضوة في المجلس البلدي في ام الفحم :  "كنا نتوقع ان نعود الى المدرسة لأن الحياة تسير كالمعتاد. في ام الفحم يوجد استهتار ، الناس يخرجون بدون كمامات الى المجمعات والمحلات التجارية والاعراس، لذلك لم نتوقع انه عندما يصل الامر الى المدرسة سيقومون بإغلاق المدارس وإبقاء باقي المرافق".

 ملل واستياء
حول دور الطلاب في المدينة في ظل ازمة الكورونا  قالت محاميد لقناة هلا : "  في الآونة الأخيرة تواصلت مع رؤساء مجالس الطلاب في ام الفحم. نبحث عن طريقة لإيصال صوتنا والتعبير عن استيائنا. اكثر جهة متضررة هي الطلاب والمدارس والتعليم. حاولنا التفكير في مشروع معين، ان نخرج في مقاطع فيديو، نتحدث من خلالها عن أهمية الالتزام وبالتعليمات لعل ذلك يساعد في الخروج من الأزمة".   
وأشارت محاجنة :" الطلاب في حالة ملل بسبب استمرار اغلاق المدارس. أيضا يوجد تخوفات لدى الأهالي وضغط على الطلاب بالبقاء في البيت بسبب الكورونا. كنا متحمسين جدا للعودة الى المدارس والى حياتنا الاعتيادية".

التعليم عن بعد ليس بديلا
بشأن التعليم عن بعد قالت محاميد لقناة هلا :" التعليم عن بعد وسيلة لكنه ليس ناجعا مقارنة بتواجد الطالب مع المعلم في الصف. أيضا الجيل الصغير صعب جدا عليه التعلّم عن بعد فضلا عن من لديهم فرط في الحركة ولا يستطيعون التركيز".
في نفس السياق قالت محاجنة :" أحيانا توجد مشاكل في الانترنت ، أحيانا عند الطالب واحيانا عند المعلم وهذا يحدث جلبة وازعاج وأيضا هناك طلاب يخجلون عبر التعليم عن بعد ان يقولوا انهم لا يفهمون المادة..".

الوضع مخيف ومقلق
اضافت يرين محاجنة : " علينا جميعا كطلاب ان نوصل صوتنا، يكفي استهتارا، يكفي الخروج بدون كمامات وتنظيم اعراس وكأن الامر عادي".
هنا تدخلت رغد محاميد مضيفة : "نحن نلاحظ عدم الالتزام عند الناس في التجمهرات والتجمعات وعدم وضع كمامة وعدم التباعد. بل من يذهب الى عرس مع كمامة ينظرون إليه بغرابة. الوضع مخيف ومقلق".
وتابعت : " نحن كطلاب نطلب من الجميع انه كفى استهتارا. يجب ان نصل الى مستوى من الوعي وأن لا نقول انه لا يوجد شيء، لأننا اكثر جهة متضررة بعدم الذهاب الى المدارس ونخسر علامات ونخسر جيلا كاملا ، وسنفتقد للكثير من متعة كل مرحلة من مراحل حياتنا التي لا نعيشها بسبب الاستهتار".
الحوار الكامل في الفيديو المرفق من برنامج "عالموعد مع ميعاد" الذي يبث عبر قناة هلا ..

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق