اغلاق

صالح ذياب من طمرة: ‘أشتهي الوقوف على المسرح مرة أخرى‘

تعرض مجال الفن والمسارح لضربة قوية في ظل ازمة الكورونا، خاصة بعد توقف قاعات الافراح عن العمل، وتأجيل الكثيرين لاعراسهم، ومع وقف عمل المسارح
Loading the player...

 والمراكز الفنية وغيرها ... للاستزادة حول هذا الموضوع التقى مراسل قناة هلا الفضائية فتح الله مريح في مدينة طمرة بالفنان صالح ذياب .

وقال الفنان صالح ذياب في مستهل الحديث مع قناة هلا الفضائية وموقع بانيت:" نحن نمر بازمة صعبة، قبل الكورونا كنا معتادون على العمل بالمسرح، وهذا يشمل تدريبتا " بروفا " وعروض مسرحية، وعروض فكاهية. لكن اليوم ليس بامكاننا تقديم اي عرض مسرحي أو عرض " ستاند اب " ولا باي شكل كان، وذلك بسبب منع التجمهر ".

" لماذا لا يمكننا تقديم عروض مسرحية مع تقييدات ؟"
وأضاف الفنان صالح ذياب قائلا : " أكبر قاعة مسرح في البلاد لا يتجاوز عدد الحضور فيها 500 شخص الى 700 شخص، بينما في الاعراس نجد الف شخص بدون تقيد بتعليمات وزارة الصحة، مثل الكمامات والحفاظ على مسافة، فاذا كان بالامكان تنظيم الاعراس، لماذا لا يمكننا تقديم عروض مسرحية مع تقييدات، مثل التباعد. المسرح ممنوع أن يتوقف. الفن في اسرائيل سيء وقد زاد حاله سوءا ... اليوم انقطعت العروض المسرحية بشكل كامل".
ومضى ذياب يقول: "آخر عرض مسرحي قدمته كان في شهر تشرين الثاني عام 2019 . اشتقت كثيرا للوقوف على خشبة المسرح. أنا أشارك بعروض مسرحية منذ كنت طالبا في الصف الأول . أتمنى ولو أقدم عرضا واحدا ".
كما قال ذياب لقناة هلا :" انا احب المسرح لاوصل رسالتي للناس، ورسالتي هي للمسؤولين عن الثقافة والفنون وأقول لهم ان وضع الفنون لا يطمئن. نحن نفتقد الكثير من ناحية المسارح ونحن نريد الميزانيات من اجل تنظيم العروض في البلاد وفي الخارج، وهذه العروض تطرح المشاكل المجتمعية ".

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق