اغلاق

‘ نحن نخسر ومحلاتنا تعاني ‘ - اصحاب مصالح تجارية في اللقية يعانون بسبب الاغلاق

بعد الإعلان عن بلدة اللّقيَّة في النَّقب بلدةً حمراء حسب خطّة "الرمزور" سرت عليها إجراءات الصِّحَّة والسَّلامة التي أعلنت الحكومة عنها، حيث تضمَّنت الإغلاق اللَّيليّ
Loading the player...

للقرية، من الساعة السَّابعة مساءً، بالإضافة إلى وضع الشُّرطة للحواجز على مداخل البلد، مما يمنع أهالي البلدات المجاورة من الدُّخول، ويمنع أهالي اللّقيَّة من الخروج، ما أدَّى إلى استياء عارمٍ لدى الأهالي عمومًا، وأصحاب المحلَّات التّجاريَّة خصوصًا، وذلك لتأثير الإغلاق على اقتصاد التُّجَّار وإمكانيَّة البيع ليلًا.

وفي هذا السّياق، قام مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما بالحديث مع عدد من أصحاب المحلات التِّجاريَّة الذين عبَّروا عن خسارتهم الماديَّة بسبب الإغلاق اللَّيليّ، كما ناشدوا الأهالي بالالتزام بتعليمات وزارة الصِّحَّة، حتَّى يعود الأمر كما كان في السَّابق؛ وتنشط الحركة التّجاريَّة في اللقيَّة.

الحركة انعدمت
إبراهيم خضور صاحب مطعم في اللقية، قال: "لقد أثّر الإغلاق علينا بشكل كبير جدًّا، حيث كان البيع ينشط ليلا، ولكن مع هذا الإغلاق الليلي، أستطيع أن أقول إن الحركة انعدمت، وهذا أثر بشكل سلبي وواضح علينا".
 وأضاف قائلا: "أناشد الجميع أن يلتزموا بإجراءات الوقاية، وبالتعليمات التي أصدرتها وزارة الصحة، كما أرى أنه علينا التعايش مع هذا الفيروس، حيث أصبح أمرا واقعا لا يمكن تغييره بغير الوقاية؛ ولذلك أناشد الجميع بالوقاية".

تعويضات
عاطف أبو بدر صاحب بازار ملابس وأحذية في اللّقيَّة أيضًا، عقَّب على الإغلاق اللَّيليّ قائلًا: "الوضع أصبح صعبًا جدًّا والإغلاق أثَّر علينا بشكلٍ سلبيّ جدًّا، ولا يقتصر الأمر على الإغلاق فقط، فالأوضاع صعبة منذ أكثر من شهر، فالنَّاس يخافون المجيء إلى محلَّات الملابس، وساعد على ذلك إغلاق المدارس أيضًا، ومع هذا نرى وتيرة الإصابات في ارتفاع دائم".
وقال أيضًا: "أطالب من الأهالي أن يحافظوا على تعليمات وزارة الصّحَّة، وأن يتباعدوا اجتماعيًّا، وأن يرتدوا الكمَّامات، كما نطالب المسؤولين أن يعوّضونا عن الخسائر الكبيرة".

خسارة اقتصادية

أمَّا أشرف أبو محارب، وهو أيضًا يعمل في محل ملابس، أكَّد أنَّ: "الإغلاق اللَّيليّ أثَّر بشكل كبير على اقتصاد محلَّات الملابس عمومًا، حيث كان الزَّبائن يأتون ليلًا، والآن مع الإغلاق لم تعد الحركة كما كانت؛ ولذلك أنا أطالب وأناشد الجميع أن يلتزموا بالتَّعليمات الصحيَّة؛ حتى يعود الأمر كما كان".
وتابع حديثه: "هناك عدد من الملتزمين، والمحافظين على التعليمات، وفي الوقت نفسه هناك بعض من يقومون بالأفراح، علمًا أنَّ الأفراح هي التي تسبَّبت بازدياد الإصابات، وبالتَّالي الخسارات الاقتصاديَّة تتواصل في المحلَّات التِّجاريَّة، وخاصَّة تلك التي تنشط مبيعاتها ليلًا".

 

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق