اغلاق

‘بخاطرك يمّا .. عجل الشارع مماتي‘ : هذا ما كتبه الشاب ضحية الحادث من بيت جن قبل سنوات

لقي الشاب طارق زياد فارس (23 عاما). من بيت جن مصرعه بحادث طرق ذاتي وقع قبل فجر اليوم السبت قرب مدخل القرية في الجليل الأعلى ، طريق الرامة، حيث انقلبت


الشاب طارق زياد فارس - صورة شخصية 

مركبته الخصوصية.
وكان الفقيد قد كتب قبل أربع سنوات وتحديدا يوم  24.09.2016 ، خاطرة  - على ما يبدو من باب التوعية ، في ظل حوادث الطرق المتزايدة على شوارع البلاد - تصف  سيناريو تعرّضه لحادث طرق ووفاته حتّى أنّه وصف جنازته وناشد الجميع بالانتباه على الطريق..
وجاء في الخاطرة التي كتبها قبل أربعة أعوام من وفاته بحادث الطرق اليوم :
" يوما يا امي كنا مسرعين بالسيارة...
اي..
وكنا عمنضحك..
وصوت الموسيقى عالي...
وكان الجو رواق
وجنون
وحلو
وما بعرف كيف برمشة تفركشنا بحائط اسمنت..
ما عم اتذكر...
بس حسيت بطعمة دم بتمي
بعدين بطلت احس باشي
يا امي
بس شايف كل اشي...
وصرت اتمشى بين الكل
بس محدا شايفني
يا امي كان الكل عم يصرخو
واسعاف
واطفائية
واضواء حمرة
وزعيق...
وناس ملبكه
بعدين
اخذوني عالعيادة
وشفتهن عمبحاولو يطيبوني..
بس الطبيب قال
الله يرحمو ... مات
هاتو الكفن هات
وانتي كنت هناك يا امي
شفتك راكعة عالارض وعم تصرخي
وانا اقولك يا امي انا هون
وانت مش شايفيتني
روحت عند ابوي وقلتلو يابا انا هون..
بس ما كان يسمعني
كانو دموعو عم يحرقو خدو
واخي
واختي
ما حدا شايفني...
وعرفت ساعتا ... انو انا قطعت هاذا العالم
وصورت من غير عالم
بعدين
اخذوني عالبيت
وغسلتيني يا امي بدمعيك
ولبستيني ثياب عريس
بس ما كنتي فرحانه يا امي
كان صدريك مخزق
وقلبيك بالوجع
عميغرق
وحطو جسمي الازرق بالتابوت
وحملوني يا امي
كان الكل عميبكي
والصريخ كان عميوجعني
وانا عمابكي من الخوف وما حدا سامعني
وانتي قاعده يا امي فوقي جثماني
ودمعيك
دم!!!
مجبول بالغصة والهم
وانا ملمس عوجعيك
وقلك خلص تبكي يا اغلا من الروح
دمعيك عم يشلخ قلبي والروح
وخواتي
وهذوك خلاتي
عماتي
اصحابي
عميبكو
وصارت السيعة عشرة
وصار الكل
يصرخ
ويبكي
وانتي تخبطي عقزاز التابوت
وتقولي بدي ابوسو
اخر بوسة من شان الله
بدي المس خدو دخيلكو
بدي المس وجهو دخيلكو
وما سمحوليك تفتحي قزاز التابوت
وانا خفت يا امي
توسلتيك ما ياخذوني
قلتليك بخاف من عتم القبر
قلتليك بعدني شب
يا امي من شان الله
التوبه
التوبة ما اسمع كلاميك
التوبة خلص ما راح اسرع
التوبة....
خلص راح انتبه عحالي
مثل ما كنتي توصيني..
وحياة دمعيك
راح انتبه لحالي
بس رجعيني عحضنيك يا امي
ما تسمحيلهون ياخذوني
بس ما كنتي تسمعيني
ركضت عند ابي
ركعت عند اجريه
قلتلو دخيلك يابا
ما تخليهون ياخذوني
دخيلك دخيلك سامحني انا اسف
وحياة رجفة ايدك
وبحة صوتك
راح اسمع كلامك من هون وطالع
وراح انتبه انا
وما راح استهتر بالشارع
بس ما تخليهون ياخذوني عالقبر
القبر بارد يابا
وريحتو بشعه
وما في حدا
وانا خايف يابا
بس ابي كمان ما سمعني
واخذو تابوتي
وتشرذم صوتي
وحملوني لهناك يا امي
وقبروني
واخذوني منيك
هني
والشارع
والسرعه
والجنان
كفنوني بالابيض يا امي
واخذوني منيك يا ست الحنان
رشو قبري بالجوري والفل
والنور من صبحو صار ظل
وقبروني يا ست الكل
من شان الله سامحيني
حرقت قلبيك سامحيني
انا اسف يا اخي واختي
انا اسف يابا
انا اسف يا اصحابي
راحت هدر حياتي
عجل الشارع مماتي
دخيلكو انتبهو عالطريق
وما تشعلو بحباكو
حريق
وما تكسرو بخاطر الغوالي
من شان الله العالي
انتبهو عالطريق
بخاطريك يما...

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق