اغلاق

مسؤولون من كفركنا والرينة : ‘ نأمل أن يحد الاغلاق من التفشي..نريد رؤية طلابنا بالمدارس ‘

رغم الاضرار الاقتصادية والنفسية والاجتماعية التي تسبب بها الاغلاق ، يأمل الاهالي والمسؤولون في بلدتي الرينة وكفر كنا ان يُساهم الاغلاق بوقف تفشي الوباء خاصة في
Loading the player...

ظل توقف التجمهر والاعراس ..
ويناشد المسؤولون من خلال قناة هلا الأهالي في الرينة وكفر كنا بالالتزام بالتعليمات وارتداء الكمامات والحفاظ على التباعد ، من اجل الخروج من هذه الازمة ،  مؤكدين انه بعد قهر هذا الوباء يُمكن إقامة الاعراس والليالي الملاح.. لكن الان المطلوب من الجميع الالتزام وفقط الالتزام ..

 "نريد رؤية طلابنا بالمدارس"
اسلام امارة، مدير عام مجلس كفركنا : " نجد التزاما اكبر من قبل الناس في فترة الاغلاق. صنفنا قبل الاغلاق كبلد حمراء والوضع لم يكن يطمئن وكان هنالك ازدياد في الإصابات نتيجة الافراح والمناسبات في الفترة الأخيرة. لطالما ناشدنا الأهالي الالتزام بتعليمات وزارة الصحة. على ضوء ذلك ، تم اخراجنا من المنطقة الحمراء الى المنطقة البرتقالية وحتى كنا ليومين في المنطقة الصفراء قبل العودة للبرتقالية، لكن خطة ‘الرمزور" لا قيمة لها في فترة الاغلاق ولا يعملون بموجبها في الحكومة، لذلك ننتظر انتهاء الاغلاق حتى نضمن عودة طلابنا الى المدارس، وأيضا لنواصل العمل لنصل الى المنطقة الخضراء".

"التزموا بالتعليمات"
من جانبه قال مراد عواودة، كفر كنا : " في مجال عملنا ، في بيع اللحوم، العمل لم ينخفض كثيرا مثلما حدث في مجالات أخرى مثل المطاعم والسياحة وغيرها". حول مدى التزام الزبائن بتعليمات وزارة الصحة قال عوادة : " في الموجة الأولى من الكورونا كان التزام اكبر. يبدو ان تخبط الحكومة أدى الى فقدان الناس للثقة بالقرارات. وبالتالي بات لدى شريحة واسعة من الناس نوع من عدم الاكتراث. نناشد الجميع بالالتزام بالتعليمات".

"يجب اجراء المزيد من الفحوصات"
جميل بصول، رئيس مجلس الرينة المحلي : " حتى نعود لنكون الى بلدة خضراء، يجب ان نجري المزيد من الفحوصات. لا بد من الالتزام بالتباعد والكمامة ، وان نحافظ على صحتنا وصحة أولادنا".     


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من قناة هلا اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
قناة هلا
اغلاق