اغلاق

بسبب كورونا : المكتبة توصل الكتب الى البيوت في ام الفحم

حوّل فيروس كورونا المكتبات العامة في البلاد الى مكتبات خاوية ، لا زوار لها .. فتكدس فيها غبار الغياب على الكتب والرفوف والكراسي المشتاقة لرواد القراءة .
Loading the player...

لكن فيروس كورونا لم يستطع أن يمنع دخول الكتب الورقية للبيوت في ام الفحم ..
فبدل الوصول للمكتبة ، المكتبة اصبحت تصل الى البيوت ، من خلال تفعيل خدمة توصيل الكتب إلى البيوت مجانا ..
وتقول امينات المكتبة العامة في ام الفحم ان هذا المشروع لاقى تهافتا كبيرا من قبل الطلاب وابناء الجيل الذهبي ، تزامنا مع فترة الاغلاق والتباعد الاجتماعي ، التي عاد الكتاب فيها ليكون جزءاً أساسياً من حياة الناس ..

" ارسال الكتب بارساليات الى البيوت "
وقالت سوسن محاميد مديرة المكتبة العامّة في ام الفحم : " بسبب الكورونا انقطع القراء عن زيارة المكتبة العامّة لمدّة 3 أشهر ، في موجة الكورونا الأولى ، فبحثنا عن حلول ووجدنا الحل بأن تصل المكتبة الى البيت بدل أن يصل القارئ الى المكتبة ، فبدأنا بالمشروع مع الجيل الذهبي ، وتابعنا  مع جميع الشرائح في المجتمع ، ويعمل المشروع عن طريق طلب القارئ للكتب التي يريدها وارسال هذه الكتب بارسالية من المكتبة للبيت " .

بدورها قالت سهاد كيوان من ام الفحم : " هناك عدد كبير من المشتركين في المكتبة العامة في ام الفحم ، وخاصة من الطلاب والجيل الذهبي وبسبب الاغلاق ازداد الطلب على الكتب ونحن من خلال هذا المشروع نوصل الكتب الى البيوت " .

أمّا شيرين نصر جمال فقالت : " الكتاب أمر ضروري في حياتنا فنحن نطور من خلال القراءة مداركنا وفكرنا ومهم جدا طلب الكتب من خلال الارساليات لان الأطفال وخاصة في الابتدائيات بحاجة ماسة لقراء القصص " .



استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من قناة هلا اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
قناة هلا
اغلاق