اغلاق

مقال: فيروس الكورونا يتغلغل بين ظهرانينا ويجب ان نكبح جماحه

في ضوء انتشار فيروس كورونا في مجتمعنا العربي الفلسطيني في الداخل، حيث يوجد اليوم في مدينة سخنين لوحدها نحو 500 مريض فعلي بهذا الفيروس اللعين


البروفيسور محمود ميعاري - صورة شخصية

ونحو 1200 شخصا في الحجر الصحي، ما يرشحها للتصنيف كمدينة "حمراء"، في ضوء ذلك أتوجه إلى أهل بلدي في سخنين، وإلى جماهيرنا العربية في البلاد، وأدعو إلى ضرورة التقيد بتعليمات الوقاية الصحية، وبخاصة ارتداء كمامات تغطي الفم والأنف والحفاظ على التباعد الاجتماعي وغسل اليدين وتعقيمهما مرارا كل يوم.

وحيث أن فيروس كورونا قد نجح اليوم في التغلغل داخل الأسرة المصغرة، فيجب تطبيق تعليمات الوقاية الصحية داخل الأسرة المصغرة أيضا، بما في ذلك الحجر الصحي للمصاب، والعناية به عن بُعد. كما يجب تطبيق هذه التعليمات في أماكن العمل وفي المحلات التجارية المختلفة، بما في ذلك المخابز والعيادات الطبية والصيدليات، ومنع دخول أي شخص إليها لا يرتدي كمامة تغطي فمه وأنفه.

من الواضح أن الأعراس والفعاليات الموسعة المستهترة، كالحفلات والرحلات الجماعية، هي التي أوصلتنا إلى هذا المستوى الخطير من وباء كورونا. ولا أدرِ كيف يشعر اليوم القائمون على هذه الأعراس والفعاليات، وكذلك المشاركون فيها، عندما يروا حصيلة استهتارهم بتعليمات الوقاية الصحية. وهنا لا يسعنا إلا أن نسامحهم، ونتمنى أن يكون ذلك درسا لهم وللآخرين.

هذا المقال وكل المقالات التي تنشر في موقع بانيت هي على مسؤولية كاتبيها ولا تمثل بالضرورة راي التحرير في موقع بانيت .
يمكنكم ارسال مقالاتكم مع صورة شخصية لنشرها الى العنوان: [email protected] .


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من مقالات اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
مقالات
اغلاق