اغلاق

تشخيص 8315 مصاب كورونا في البلاد امس وتشديد الإجراءات أكثر في ‘يوم الغفران‘

قبيل "يوم الغفران" (الكيبور) لدى اليهود الذي يبدأ مساء اليوم ويستمر حتى الغد، تتعالى الأصوات التي تطالب اليهود المتدينين بعدم التوجه الى الكُنس هذا العام، من بينها
Loading the player...

مناشدة من قبل رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، الذي دعا المصلين اليهود الى أداء الصلاة في الخارج، حفاظا على الانفس وللحد من انتشار فيروس كورونا.
في غضون ذلك، سجلت البلاد رقما قياسيا بإصابات الكورونا ، اذ أفادت معطيات وزارة الصحة بتسجيل 8315 إصابة تم تشخيصها امس السبت. وبلغ عدد المرضى الموصولين بأجهزة التنفس الاصطناعي 200 مريض. وتقريبا 1 من بين كل 6 اشخاص اجروا الفحص تبين انه إيجابي للكورونا بنسبة 17%.  اما النسبة العامة للمصابين في البلاد فبلغت امس 13.8%. كما تبين ان نسبة الفحوصات التي كانت نتائجها إيجابية في بلدات اليهود "الحريديم" اكبر بكثير من المعدل القطري في البلاد.
ويرقد في المستشفيات 1436 مريض كورونا، 728 منهم في حالة خطيرة. أما عدد الوفيات منذ مطلع الجائحة في البلاد فبلغ 1441 مصاب كورونا، 29 منهم منذ مساء الجمعة.  وبلغ عدد المصابين الإجمالي منذ بداية الجائحة 227100 إسرائيلي، من بينهم 68122 حالة نشطة اليوم. وخلال الأسبوع المنصرم، تم تشخيص 41253 مصابا جديدا. 


تشديد الإجراءات في القدس الشرقية ومنع التنقّل
الى ذلك، أعلنت الشرطة عن ترتيبات مرورية خاصة خلال مساء العيد و في يوم الغفران، خاصة في القدس الشرقية.
وبحسب بيان للشرطة فإن "
الحركة بين أحياء شرقي  القدس لن تكون ممكنة إلا من خلال الأحياء نفسها وعبر الشرايين الحيوية التي ستبقى مفتوحة لحركة المرور وتسمح بالوصول إلى المستشفيات كالاتي:
وادي الجوز، جادة الجامعة، تشرتشل، طريق معاليه أدوميم، ميدان هزيتيم، حردوف، مفرق كاتسير، نفق نعومي شيمر/ يتسحاق هنديف ، علار ، همفاكيد، هملآخ هلافان، المحور 20 والمحور 21.
- لن يكون من الممكن دخول الاحياء صور باهر وجبل المكبر من اتجاه آشر فينر ورمات راحيل".

تشديدات في ارجاء البلاد
وتابع بيان الشرطة ، حول البلاد عامة :" في ضوء حالة الطوارئ الوطنية الحالية ومن أجل الحفاظ على الصحة العامة ومنع العدوى الجماعية - ستركز معظم أنشطة الشرطة على الإشراف على تطبيق انظمة الطوارئ وقيود المرور وتطبيقها وحظر التجمهر والاشراف على عمل المحال التجارية وفق الأنظمة ومنع المحال المحظورة من ان تعمل ، إلى جانب الاستمرار في فرض الالتزام بارتداء الكمامات في الأماكن العامة  وعدم خرق الحجر الصحي في كافة أنحاء الدولة.

 مهم التوضيح أنه في ضوء انظمة الطوارئ الجديدة،  ستكون هناك قيود مشددة على أنشطة المحال التجارية وعلى التجارة (على سبيل المثال: حظر أنشطة الاسواق وكذلك حظر فتح المحال التجارية لبيع المنتجات التي تم حظرها ولم يتم تعريفها على أنها ضرورية وفق انظمة الطوارئ)،  ستقوم الشرطة بتطبيق القانون وفقا للأنظمة المستحدثة.
مهم جدا ايضا أن نوضح ونؤكد ان الأعياد لا تمنح الحصانة من فيروس كورونا لأي شخص - لذلك يتعين على الجميع البقاء في المنزل وفي أحضان أسرتهم المصغرة وتجنب الذهاب إلى الأماكن العامة دون الضرورة بشكل مناف لانظمة الطوارئ.
عند مغادرة المنزل الى الحيز العام استخدموا الكمامة وحافظوا على مسافة  آمنة أقلها مترين وتجنبوا التجمعات المحظورة.
 


تصوير الشرطة

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق