اغلاق

نتنياهو يكشف: ‘مخازن أسلحة لحزب الله بالقرب من منشآت للغاز في بيروت‘

صرح رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في كلمته التي ألقاها أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة :" ليس لدي أدنى شك بأنّ دولا عربيّة أخرى ستنضمّ الى دائرة السلام " .
نقلا عن United Nations Web TV (@UNWEBTV)
Loading the player...

 

وبارك رئيس الحكومة بنيامين نتياهو خلال خطابه أمام هيئة الأمم المتحدّة اتفاقيات التطبيع بوساطة أمريكية بين إسرائيل والامارات والبحرين وقال : "  الشرق الأوسط ليس دائما مصنعا للأخبار الجيّدة ، ولكن أنا سعيد جدا بانه لدي بشرى سارة على هيئة الاتفاقيات التاريخية مع الامارات والبحرين، وليس لدي أدنى شك بأنّ دول عربيّة أخرى ستنضمّ الى دائرة السلام" .

نتنياهو :"
مخازن أسلحة لحزب الله بالقرب من منشآت للغاز في بيروت "
وكشف نتنياهو عن "وجود مخازن أسلحة لحزب الله بالقرب من منشآت للغاز في بيروت " .
وقال نتنياهو : " رأينا جميعا الانفجار الكبير الذي وقع في ميناء بيروت وأدى الى مقتل 200 شخص ، وتشريد أكثر من ربع مليون شخص ، في حي الجناح بالقرب من مطار بيروت يملك حزب الله مخزنا للسلاح على بعد متر واحد من خزانات الغاز المحاطة ببيوت للسكن " .

النص الكامل لكلمة نتنياهو
وفيما يلي نص الكلمة التي ألقاها رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو هذا المساء أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة:
"سيدي الرئيس، أيها السيدات والسادة، الشرق الأوسط لا يعرف بكونه مكانا يجلب الأخبار السارة، وتوقع القلائل بأن هذا العام سيكون مختلفا لأن الوباء يجتاح هذه البقعة من العالم كما هو الأمر في كل مكان آخر.
ولكن يسرني القول إن هذا العام أحمل أخبارا سارة من الشرق الأوسط. وبالفعل يمكنني إبلاغكم عن خبرين سارين. في وقت سابق من هذا الشهر وخلال مراسم استضافه الرئيس ترامب في البيت الأبيض، وقعت إسرائيل عن اتفاقيات تاريخية مع دولة الإمارات العربية المتحدة ومملكة البحرين.
هذه هي أول اتفاقية سلام بين إسرائيل ودولة عربية منذ أكثر من ربع قرن، وهذه هي أول مرة حيث يتم التوقيع على اتفاقيات بين إسرائيل ودولتين عربيتين في  ذات اليوم.
ستجلب هذه الاتفاقيات لشعوبنا تبريكات السلام والفوائد العظيمة التي تكمن في تعزيز التعاون في مجالات التجارة والاستثمارات والمواصلات والسياحة ومجالات كثيرة أخرى.
لا يساورني الشك بأن دول عربية وإسلامية أخرى ستنضم قريبا، وحتى قريبا جدا، إلى دائرة السلام.
تأتي الأخبار السارة عن السلام في أعقاب التغيير الحاد الذي طرأ على صيغ الماضي الفاشلة. فرض الفلسطينيون على مدار فترة اطول مما ينبغي الفيتو على إحلال السلام بين إسرائيل والعالم العربي الأوسع.
خلال عشرات السنين تم صد اي تقدم كان فهو كان رهينة بيد المطالب الفلسطينية غير الواقعية، بما فيها على سبيل المثال المطالبة بانسحاب إسرائيل إلى خطوط ١٩٦٧ وهي غير قابلة للدفاع عنها, والمطالبة بأن إسرائيل ستضع أمنها في يد جهات أخرى والمطالبة  بأن إسرائيل ستقوم باقتلاع عشرات الآلاف من اليهود من منازلهم او بأن إسرائيل ستستوعب الملايين من الفلسطينيين انسال اللاجئين من حرب شنها الفلسطينيون على إسرائيل قبل أكثر من نصف قرن.
من الجدير بالذكر بأن حكومة إسرائيلية مسؤولة، أيا كانت، لا تستطيع قبول هذا المطالب. ومع ذلك طلب الكثيرون في المجتمع الدولي خلال سنوات عديدة الرضوخ للمطالب الفلسطينية السخيفة. نتيجة ذلك تم هدر وقت غال في محاولة للدفع قدما وهما غير واقعي بدلا من السعي إلى حل عملي.
ولحظنا الكبير، اختار الرئيس ترامب طريقا آخر نحو تحقيق السلام - وهذا الطريق يرسى بالواقع. إنه أعترف بأورشليم كعاصمة إسرائيل واعترف بالسيادة الإسرائيلية على هضبة الجولان وقدم خطة سلام عملية تعترف بحق إسرائيل وتلبي الاحتياجات الأمنية الإسرائيلية وتعطي الفلسطينيين مسارا مشرفا وواقعي للتقدم فيه إذا ما صنعوا السلام مع إسرائيل.
زعم المنتقدون أن كل خطوة من هذه الخطوات التي طرحها الرئيس ترامب ستقضي على الفرص لتحقيق السلام. إذن، إنهم ارتكبوا خطأ فادحا. هذه الخطوات دفعت السلام قدما. قررت دولتان عربيتان الآن صنع السلام مع إسرائيل ودول أخرى ستلتحق بها.
دائرة السلام المتوسعة لا تمس بفرص تحقيق السلام بين إسرائيل والفلسطينيين فحسب، بل هي تعززها. زعماء فلسطينيين سيعترفون بأنهم لم يعودوا يمتلكون حق الفيتو على السلام والتقدم في منطقتنا وكلي أمل بأن في نهاية المطاف هؤلاء الزعماء سيقررون صنع السلام مع الدولة اليهودية.
وعند حدوث ذلك، إسرائيل ستكون مستعدة. سأكون مستعدا للتفاوض على أساس خطة ترامب من أجل وضع حد الصراع الدائر بيننا وبين الفلسطينيين, مرة واحدة للأبد" .

" إيران تعتدي عمدا على جيرانها مرة تلو الأخرى "
واردف نتنياهو بالقول :" أيها السيدات والسادة، إسرائيل ودول في كل أنحاء العالم العربي تقف معا ليس فقط بما يخص دفع السلام قدما. نقف معا أيضا في مواجهة أكبر عدو للسلام في الشرق الأوسط ألا وهو إيران.
إيران تعتدي عمدا على جيرانها مرة تلو الأخرى وبشكل متوحش ووكلاؤها الإرهابيون متورطون بشكل مباشر في ممارسة العنف في كل أنحاء الشرق الأوسط بما في ذلك في كل من العراق وسوريا واليمن وغزة وطبعا لبنان.
شاهدنا جميعا الانفجار المروع الذي وقع في مرفأ بيروت الشهر الماضي. فوقع الانفجار هنا. هذا هو مرفأ بيروت. لقي ٢٠٠ شخص مصرعهم وجرح الآلاف وفقد ربع مليون شخص منازلهم.
وهنأ قد يقع الانفجار القادم. هذا هي حي الجناح ببيروت. إنه ملتصق للمطار الدولي وهنأ يملك حزب الله مخزن أسلحة سريا. هذا المخزن يقع بالقرب من شركة غاز وهذه هي اصطوانات غاز. وهذا متواجد على بعد أمتار معدودة من محطة بنزين وخمسين مترا من شركة غاز. وهنأ توجد شاحنات غاز أخرى وكل هذا متواجد وسط حي سكني. ومن أجل سكان حي الجناح، هذه هي الاحداثيات.
وأريد أن أظهر لكم المدخل لمصنع الصواريخ التابع لحزب الله. هذه هي شركة الغاز وهنأ يقع مخزن الصواريخ القابل الانفجار.
أقول لسكان حي الجناح - عليكم التحرك الآن. عليكم الاحتجاج ضد هذا. لأن إذا انفجر هذا المخزن سنقع مأساة أخرى.
وللمواطنين اللبنانيين أقول - ليست لإسرائيل اي نية للمساس بكم ولكن إيران تعتزم القيام بذلك. إيران وحزب الله يعرضانكم ويعرضان عائلاتكم عمدا إلى خطر كبير. عليكم أن توضحوا بأن ما تقوم به إيران وما يقوم به حزب الله غير مقبول. عليكم مطالبتهم بتفكيك هذه المخازن.
قبل عدة أيام فقط، انفجر مخزن مثل هذا في عين قانا بجنوب لبنان. ولهذا السبب، يجب على المجتمع الدولي الإصرار على أن حزب الله سيكف عن استخدام لبنان ومواطنيه كدروع بشرية .
أيها السيدات والسادة، علينا الوقوف في وجه إيران ويستحق الرئيس ترامب كامل التقدير على قيامه بذلك بالتحديد. وفي مقدمة الأمر أشيد بالرئيس ترامب على انسحابه من الاتفاقية المعيبة مع إيران.
في العام 2015 كنت الوحيد من الزعماء الدوليين الذي عارض الاتفاقية النووية المخزية التي تم إبرامها مع إيران. عارضتها ليس فقط لأنها لم تصد السعي الإيراني إلى امتلاك القنبلة النووية، بل العكس، إنها مهدت الطريق أمام إيران لحيازتها. عارضتها لأن التقييدات التي فرضت على البرنامج النووي الإيراني كانت مؤقتة فقط ولم يتم اشتراطها باي شكل من الأشكال بتغيير التصرفات الإيرانية.
والآن خرقت إيران حتى التقييدات المؤقتة. وبسبب هذه الخروقات، ستمتلك إيران بعد عدة أشهر كمية كافية من اليورانيوم المخصب لتصنيع قنبلتين نوويتين. كما تعمل إيران حاليا على تطوير جيل جديد من أجهزة الطرد المركزي، ال-IR-9، التي ستضاعف قدرتها على تخصيب اليورانيوم بخمسين ضعفا.
أيها السيدات والسادة، لا جدال بأن إيران تحاول امتلاك الأسلحة النووية. الأرشيف النووي السري سابقا الذي نجح عملاء إسرائيليون في ضبطه في قلب طهران بثبت ذلك بشكل لا لبس فيه.
وفي الفترة التي سبقت التوقيع على الاتفاقية النووية قد وعدوا لإسرائيل، وأخص بالذكر أصدقاءنا الأوروبيين، بأن اي خرق ستقوم به إيران سيواجه ردا سريعا وحازما. ولكن مجلس الأمن لم يفعل شيئا إزاء الخروقات الواضحة التي ارتكبتها إيران وإزاء الأدلة القوية الموجودة في الأرشيف النووي.
مجلس الأمن الملتزم بالاتفاقية النووية الفاشلة لا يزال يرفض الاعتراف بما كان واصخا لكل من يفهم ولو شيئا بسيطا عن الشرق الأوسط.
بدلا من التصدي للعدوان الإيراني، الاتفاقية النووية زودته بالوقود ومولته. قبل خمس سنوات، عندما تم رفع العقوبات عن إيران، افتتحت الدول العظمى قفص النمر وأملت الخير. ولكن، مثلما حذرت قبل خمس سنوات، نحن - الناس الذين يعيشون في الشرق الأوسط، نعاني من تداعيات هذه الاتفاقية الشنيعة. إيران التي أصبحت أغنى وأقوى استخدمت هذه المليارات من أجل تفعيل حملتها القاتلة والاحتلالية في أنحاء المنطقة.
لحظنا الكبير، نظر الرئيس ترامب هذه الاتفاقية الخطيرة كما هي وتحرك بناء على ذلك. إنه استعاد العقوبات الأمريكية وأجبر الدول الأخرى على الاختيار بين صنع الصفقات مع أمريكا او مع إيران. إنه جتى قام بتصفية أخطر أرهابي في العالم ألا وهو قايم سليماني.
وفي الشهر الماضي، عندما رفض مجلس الأمن تمديد حظر بيع الأسلحة لإيران، قامت الولايات المتحدة بتفعيل آلية العقوبات من جديد.
وفي الوقت الذي يبقى فيه مجلس الأمن منقسما، نحن في المنطقة موحَّدون. عرب وإسرائيليون على حد سواء يناشدون العمل ضد إيران بشكل حازم وعندما يتفق عرب وإسرائيليون على شيء ما، من الجدير للآخرين أن ينتبهوا إلى هذا.
تدعو إسرائيل جميع الدول الأعضاء في مجلس الأمن إلى الوقوف إلى جانب الولايات المتحدة ضد العدوان الإيراني وإلى الإصرار معها على أن إيران ستضع حدا للأبد لبرنامجها النووي. كما على الدول الأعضاء مواجهة اكبر خطر على السلام في منطقتنا إلى جانب الولايات المتحدة.
وإن فعلتم ذلك، إنني متأكد بأننا سنسمع المزيد من الأخبار السارة من الشرق الأوسط خلال السنوات المقبلة.
هذه ستكون أخبارا سارة بالنسبة لإسرائيل ولجيراننا العرب ولاعالم ولكل من يسعى إلى تحقيق السلام والأمان والازدهار".


صورة من الفيديو


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق