اغلاق

المربي ناصر الناصر من شعب : ‘ التعلّم عن بعد هو أبعد ما يكون عن التعليم - معاناة نفسية للجميع ‘

يرى الكثيرون بأن التعليم عن بعد ليس مجديا، بل ان جزءا من الطلاب والأهالي وحتى المعلمين باتوا يعانون من ضغوطات نفسية بسبب ذلك. كما ينظرون الى ان افتتاح
Loading the player...

توقيت افتتاح السنة الدراسية الحالية كان خاطئا في ظل الظروف الراهنة.
في هذا الصدد التقت قناة هلا المربي والموجه ناصر الناصر من قرية شعب. 

ابعد ما يكون عن التعليم
وقال المربي ناصر الناصر لقناة هلا  : " التعلّم عن بعد هو أبعد ما يكون عن التعلّم. هنالك مثلث مركب من الاهل والطلاب والمعلمين. هذا المثلث من وجهة نظري غير ملموس. الأساس في عملية التعليم ان يكون الطالب امامك، والمدرسة هي الآلية لذلك وهذا متبع منذ العصور القديمة. اليوم المدرسة فقدت مكانتها، تجدها مهجورة ، مما يبعث على إحساس مؤلم جدا ومحزن لدى المعلم. نحن نفقد الرابط بيننا وبين الطلاب.  هل يمكن لأم ان تربي ابنها اليوم عن بعد؟ بالطبع لا، ونحن ايضا كمعلمين لا يمكن ان نعلم عن بعد كما ينبغي. أيضا الكثير من الأهالي والطلاب يعبّرون عن استيائهم بأنه لا فائدة من التعلم عن بعد الذي هبط علينا بشكل مفاجئ وبدون تحضير كاف، فحتى لو كانت الإمكانيات موجودة في المدارس ، فهي ليست موجودة في البيت. في المدرسة كل ولد معه كتاب ولكن هل كل طالب في البيت لديه حاسوب او ‘تابليت‘ او جهاز خليوي؟ ماذا لو كان أربعة طلاب في البيت مثلا ولديهم حصص في نفس الوقت؟ ".
 
الأهل يعانون

حول مدى مشاركة الأهالي في عملية التعليم عن بعد قال ناصر لقناة هلا : " نجد ان المعلم او المعلمة لديهم اولادهم أيضا. فماذا يفعلون؟ من جهة أولادهم ومن جهة طلابهم ومن جهة واجباتهم في البيت. أيضا نتلقى شكاوى من الأهالي بشكل عام. تلقيت رسالة من ام تقول ان لديها رضيعة عمرها 4 اشهر، ولديها 4 بنات في المدرسة، وتقول : ‘انا لا استطيع ان ادرس الأولاد، واغلق الغرفة على الرضيعة لكي نستطيع ان نتواصل عبر الزوم بسبب بكائها‘، وهذا يشير الى ان الأهالي يتأثرون نفسيا وكذلك يتأثر الطلاب. الطلاب نزل عليهم امر هم ملزمون به، ولم يعودوا يستمتعوا بطفولتهم.  الاهل يجبروهم والمعلمون يجبروهم على التعلّم عن بعد، ومن المعلمين من يتحدثون عن تقييم ، أي تقييم هذا؟"  

 افتتاح المدارس كان خطأ
وقال ناصر فيما قال لقناة هلا :" المعلم اسهل عليه ان يكون امام الطالب . من حركة جسدي يمكن ان يفهم الطالب ما اريده. الطالب يشعر بالأمان اكثر ويعرف انه يمكن تدارك أي خطأ او غيره بوجود المعلم. افتتاح السنة الدراسية في ظل هذه الاوضاع كان خاطئا برأيي، أيضا الأهالي تكبدوا مصاريف كثيرة لتجهيز الطلاب للمدارس من ملابس وكتب وغيرها، رغم أن منهم من اصبحوا عاطلين عن العمل او في إجازة بدون راتب، وبعد كل هذا يبقى الأولاد في البيت. وبالإضافة الى المصروفات المالية التي تكبدوها، فإنهم يعيشون  اليوم معاناة نفسية".
ويستعرض ناصر خلال الحديث فكرته لكيفية وتوقيت افتتاح المدارس...
الحوار الكامل في الفيديو المرفق...
 

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق