اغلاق

قصّة سندريلا .. من عالم الخيال الجميل

كان يا مكان في سالف العصر والزمان، زوجان مُحبّان لبعضهما يعيشان مع ابنتهما سندريلا، ولكنّ الزوجةَ ما لبثت أن تعرّضت لمرضٍ عجزَ عن علاجه الأطبّاء، فتُوفّيت

 
صورة للتوضيح فقط - iStock-Choreograph

 وتركت زوجها وحيداً مع سندريلا. فكّر الأبُ بأنّ عليه أن يعوّض ابنته عن حنان أمها الذي فقدته منذ طفولتها، فتزوّج زوجةً جديدةً لكنّه لم يحسن الاختيار، فقد اختارَ زوجةً أرملةً لها ابنتان تكبران سندريلا، وكانت لا تهتمّ سوى بنفسها وبابنتيها، كما كانت تكره سندريلا وتغار منها؛ لأنّها أجمل من ابنتيها، ولكنّ كرهها ومعاملتها السيئة لسندريلا لم يظهرا أمامَ زوجها، وبعد فترةٍ توفّي الأب وترك سندريلا مع زوجةِ أبيها القاسية، فحرمتها من كلّ مالِ أبيها.
 وفي يومٍ من الأيّام وصلَت إلى البيت دعوةٌ من قصر الملكِ، لحضورِ حفلٍ ينتقي فيه الأمير زوجةً تعجبه من بين المدعُوّات، فأخذت الأختان تختارانِ أجمل الملابس والمجوهرات، وتسخرانِ من سندريلا التي لم تسمح لها زوجةُ أبيها بحضور الحفلِ معهنّ، وبعد ساعاتٍ من التجهيزاتِ انطلقت الأختانِ وأمّهما إلى الحفلِ، تاركاتٍ سندريلا غارقةً في حزنٍ شديد حتّى نامت. استيقظت سندريلا على صوتِ امرأة تمسكُ عصاً طويلةً تواسيها، وتخبرها بأنّها ستعدّها للذهابِ لحضور الحفلةِ. حرّكت المرأة عصاها، فارتدت سندريلا أجملَ فستانٍ، وتزيّنَ شعرها بأجمل تسريحةً، وظهرت كأجملٍ فتاةٍ يمكن أن تراها الأعين، ثمّ وجهت العصا نحوَ قرعةٍ كبيرةٍ فتحوّلت لعربةٍ فاخرة، ثمّ نحو مصيدة فئرانٍ، فتحوّلت ستة فئرانٍ إلى ستةِ جيادٍ تجرّ العربة، ثمّ وجّهتها صوب السحالي فتحولت إلى خدَمٍ لسندريلا. فرحت سندريلا كثيراً وسطَ اندهاشها الكبير، فأخبرتها المرأة الساحرة بأنّها يجب تعودَ قبل أن تدقّ الساعةُ منتصفَ الليل؛ لأنّ كلّ شيء سيعود لأصله.
انطلقت سندريلا إلى القصر مع السحرِ الذي يحيطُ بها، ووصلتِ القصرَ، فاستُقبِلت أجمل استقبال، وتحوّلت كلّ الأنظار نحو جمالها الأخّاذ، فلم تعرفها أختاها ولا أمّهما. جذبت سندريلا بجمالها الأمير إليها فانحنى لاستقبالها، ورقصَ معها وشعرَ بأنّها الفتاةُ التي يريد أن يتزوّجها، ولكنّ الساعةَ دقّت مُعلنةً حلول منتصفِ الليلِ، فخرجت سندريلا تركضُ من القصرِ، فاستغربَ الأمير تصرّفها وتبعها ركضاً، لكنّ سندريلا كانت قد اختفت مُخلّفةً خلفها فردةَ حذائها الزجاجيّ الذي سقطَ من قدمها أثناء هروبها من القصر، فتعهّد الأمير على نفسه أن يجدها، فقرّر أن يأخذ الحذاء ويجرّبه على أقدامِ الفتياتِ في المدينة. في اليوم التالي انطلقَ الخدمُ والحُرّاس في رحلةِ بحثٍ عن الفتاةِ التي أخذت عقلَ الامير بجمالها وطيبتها.
تنقّل موكبُ الأمير من بيتٍ لآخرَ لكنْ دونَ جدوى، حتّى وصلَ الموكب إلى بيت سندريلا، فجرّبت الأختان الحذاء ولم يسمحا لسندريلا أن تجرّبه، لأنّهما يعرفانِ أنّها لم تكن في الحفل، لكنّ الخادمَ أصرّ على أن تجرّبه سندريلا بعد أن رأى حُسنها، ولأنّ أوامرَ الملكِ تقتضي ذلك، فجرّبته سندريلا وتطابقَ مع قدمها وسطَ اندهاشِ الأختين وأمّهما. ذهبت سندريلا إلى القصر مع الحرّاس والخدَم، واستقبلها الأمير بكلّ حبَ، فأخبرته قصتها كاملةً، فازدادَ حبّه لها، وأعلنَ زواجه من سندريلا في حفلةٍ كبيرةٍ دُعِيت لها زوجة الأب وابنتاها، فأكرمتهنّ سندريلا، وعاشَ الأمير والأميرة سندريلا حياةً سعيدةً وهانئةً.

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من روايات وقصص اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
روايات وقصص
اغلاق