اغلاق

الدكتور ناجي عباس : ‘ التعلم عن بُعد ليس بديلا للتعليم العادي لكنه أمر محتوم وواقع يجب التعايش معه ‘

أجرى الدكتور ناجي عباس ، بحثا حول تأثير البرامج المحوسبة مثل: زوم و كلاس روم وغيرها من البرامج على العملية التعليمية في فترة التعلم عن بعد. وقام بتقديم نتائج
Loading the player...

البحث لوزارة التربية والتعليم. وقد استضافته قناة هلا في بث حي ومباشر من الناصرة، للحديث حول نتائج بحثه، وكيفية تعامل الأهل والطلاب والمعلمين مع التعليم عن بعد.
وقال د. ناجي عباس حول الأوضاع التي يمر فيها الأهالي في هذه الفترة : " نتفهم مشاعر الاهل والضغوطات النفسية لديهم  نتيجة النقلة النوعية في فترة التعلم عن بعد، لكن التعلّم عن بعد هو امر محتوم وواقع يجب التعايش معه من اجل التغلب على الضغوطات النفسية،  وان يتكاتف الأهل مع الطلاب والمعلمين. نحن نعترف ان التعلم عن بعد لا يسد مكان التعليم التقليدي، ولكنه امر محتوم ولذلك هدفنا اليوم بقدر الإمكان سد الفجوات من خلال إعطاء الطالب استراتيجيات وآليات ومهارات تعليمية وبرامج اثراء، مبسطة، بحيث لا تكون عبئا ثقيلا على الطالب ولا على الأهل".

كيف يمكن تخفيف العبء؟
حول كيفية تخفيف عبء التعلم عن بعد عن الأهالي قال الدكتور ناجي عباس لقناة هلا وموقع بانيت : "  اللقاءات عبر الزوم والبرامج الأخرى مهمة للتواصل بين المعلم والطالب وتمنح الطالب نوعا من الأمان بوجود لقاء وجاهي عبر هذه البرامج، ويجب عدم الاكتفاء بالمهمات عبر الغرفة الصفية المحوسبة (كلاس روم) ، وانما يجب ان يتواصل المعلم مع الطلاب والأهالي. هذا المهمة تتطلب جهدا كبيرا، وتواصلا بين مختلف الحلقات".
واردف عباس :" من حيث حل الوظائف يفضل ان يكون اللقاء وجاهيا، بطريقة مبسطة وهناك العديد من البرامج التي يمكن استخدامها لذلك مع شرائح تفاعلية،  بحيث تكون مكملة للمهام في ‘الكلاس روم‘. ".

الحوار الكامل في الفيديو المرفق...



استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من قناة هلا اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
قناة هلا
اغلاق