اغلاق

مقتل السيدة أمية تيتي من البعنة واصابة زوجها باطلاق نار

افاد مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما بأن سيدة تبلغ من العمر نحو 58 عاما من عمرها قد قُتلت بعد تعرضها لإطلاق نار في قرية البعنة الليلة الماضية. وقد عمم الناطق بلسان


المرحومة أمية حسن 

الشرطة في لواء الشمال بيانا وصلت نسخة عنه الى موقع بانيت وصحيفة بانوراما والذي جاء به ما يلي:"في ساعات الليل المتأخرة تم اطلاق نار باتجاه منزل في قرية البعنة وقد أصيبت على اثره سيدة  (58 عاما) من عمرها  وزوجها  (62  عاما)  ، حيث وصفت جراح السيدة بالحرجة وزوجها بالطفيفة وتم نقلهما الى مستشفى نهريا لاستكمال العلاج".
وتابع البيان:" هرعت قوات معززة من الشرطة الى المكان وقامت بجمع ادلة ومعلومات ونصبت حواجز شرطة بالقرية من اجل العثور على مشتبهين.  وكانت الشرطة قد تلقت بلاغا من مشفى الجليل الغربي في نهاريا  ان رجلا  يبلغ من العمر 37 عاما وهو من سكان دير الاسد  وصل الى المستشفى أيضا وهو يعاني من جراح متوسطة جراء اصابته بعيارات نارية.  ومع استمرار جمع المعلومات من قبل الشرطة تلقت الشرطة بلاغا على ان المشفى اعلن عن وفاة السيدة التي اصيبت بعيارات نارية ، وبهذه المرحلة تم نقل التحقيق بما جرى الى وحدة اليمار ليتبين ان الحديث يدور عن خلاف بين عدة اطراف".

ضحية اطلاق النار هي  السيدة أمية تيتي
افاد مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما،  ان ضحية اطلاق النار هي السيدة أمية حسن تيتي (60 عاما) من البعنة.

مستشفى الجليل : اصابة الزوج طفيفة وتم تسريحه
ولاحقا ، اعلن مستشفى الجليل في نهاريا " انه تم علاج  المصاب ( 62 عامًا )  من قرية البعنة  ، والذي أصيب في الجزء السفلي من جسده ، وتم  تحريره من المستشفى ليلا.
كما ذكرت الشرطة ، في وقت متأخر من الليل ، تم اعلان وفاة زوجته ، التي كانت في حالة حرجة ، في المركز الطبي".
واشار المستشفى الى " ان رجلا اخر يبلغ من العمر 37 عامًا من سكان دير الأسد ،  وصل ايضا الى المستشفى وهو مصاب أيضًا بأعيرة نارية ، وهو يرقد في المستشفى بحالة متوسطة ومستقرة" .

اصدار امر حظر نشر حول تفاصيل الجريمة
ولاحقا اصدرت المحكمة امر حظر نشر حول تفاصيل الجريمة ، حتى يوم  11.10.2020.


تصوير الشرطة



استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق