اغلاق

اقبال متزايد على الدروس الخصوصية في ظل التعلم عن بُعد

يلجأ عدد متزايد من الطلاب ، في مختلف المراحل التعليمية ، في البلدات العربية ، الى تلقي دروس خصوصية ، في ظل مصاعب كثيرة يواجهها الطلاب خلال التعلم بعد ..
Loading the player...

ويقول الطالب الجامعي منتصر مريح من طمرة ، والذي بادر الى اطلاق مبادرة لتعليم مكمّل ودروس خصوصية مكمّلة لدروس الزوم - يقول بانه يلمس اقبالا متزايدا على هذه الدروس ، خاصة وان هناك مصاعب كثيرة تواجه هؤلاء الطلاب ، خلال دروس التعلم عن بعد ، من خلال الزوم وغيرها من منظومات التعلّم الالكترونية .

وقال مريح لقناة هلا : " قمنا بإطلاق المبادرة بعد ان لاحظنا وجود إشكالية في التعليم عن بعد بين المعلمين والطلاب والأهل. مثلا عندما نتحدث عن ام لديها 3 أولاد وجميعهم في جيل المدرسة فإنها قد لا تستطيع متابعتهم جميعا كما ينبغي وتحتاج الى مساعدة، وهنا يأتي دورنا كمعلمين إضافيين او مكملين، بحيث نقوم بمساعدة الطلاب في استكمال المواد الناقصة وفهم المواد وحل الوظائف".

طلب اكبر للمساعدة
أضاف مريح في حديثه لقناة هلا وموقع بانيت : " بعد اغلاق المدارس باتت هناك حاجة اكبر لمساعدة الطلاب وان كنا نتابع طلابا ما قبل ازمة الكورونا أيضا. نحن بدورنا نقوم بالتعليم عن بعد ، بحيث نكمل مع الطالب المواد بعد انتهاء التعليم عن بعد التابع للمدرسة. اليوم هنالك طلب اكبر على المعلمين المكملين. كنا نجد 3 او 4 طلاب في الصف قبل الازمة يحتاجون الى مساعدة او متابعة واليوم نتحدث عن نحو نصف طلاب الصف. انا كمعلم اتابع طالبا واحدا في كل حصة تعليمة، وهذا يختلف عن معلم المدرسة الذي يعلّم عدة طلاب".

التعليم عن بعد رائع للمرحلة الثانوية
ويرى مريح ان التعليم عن بعد هو " امر رائع" ولكن لطلاب المرحلة الثانوية، وعليه ربما من الجيد ان يتم اعتماد الطريقة مستقبلا ما بعد الأزمة،  لكن بالنسبة للمرحلة الابتدائية لا بد من تواجد الطالب مع المعلم. يجب عدم اليأس بالنسبة للأهل، ويجب تحفيز الابناء الطلاب على التعامل مع الوضع".
الحوار الكامل في الفيديو المرفق..



استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق