اغلاق

حنين اسماعيل من الرامة : ‘ كل امرأة مميزة حققن احلامكن ‘

حنين إسماعيل هي شابة طموحة من بلدة الرامة، دراستها غنية بالشهادات والالقاب التي حصدتها في السنوات الأخيرة. وفي حديث لموقع بانيت تحدثت إسماعيل عن


تصوير: موقع بانيت

دراستها وعن مركز "احلمي" الذي أقامته لتمكين المرأة العربية ودعمها ووصفته بأنّه طفلها .
وقالت حنين خلال اللقاء معها : " انا حاصلة على لقب اول تربية ولقب ثان في الموارد البشرية من جامعة تل ابيب ما أثار لدي فكرة اندماج النساء العربيات في سوق العمل ومدى ملائمة موضوع دراستهن مع العمل الذي تخضنه بعد الدراسة".
 وأضافت : " حسب الفرضيات التي تم بحثها ليس هناك ملاءمة بين المواضيع التي تدرسها الكثير من الشابات العربيات وبين مجال عملهن بعد الدراسة".
وتابعت حنين : " قمت بمرافقة مشروع حدودك السما الذي يرافق الفتيات والشابات العربيات وتعلمت تنمية ذاتية وموجّهة مجموعات وأعمل كموجّهة مجموعات في وزارة التربية والتعليم في أطر التربية اللامنهجية وكل ما يتعلق بالقيادة والمجتمع وأعمل في كيرن راشي بمشروع النور وأرافق المشروع في المضامين المتعلقة بالفتاة العربية".
 
" كل واحدة مميزة بحد ذاتها"
وعن مركز "احلمي" قالت : " أقوم بمرافقة فتيات مرافقة شخصية ومرافقة مجموعات المهارات الذاتية والمهارات الاجتماعية والقيم والمهارات والبحث عن الذات ، حيث أن كل شابة لديها جوهر متألق ولكنها لا تعرف كيف تعكسه للخارج".
 ووجهت حنين للنساء نصائح في فترة الكورونا حيث قالت  : " مهم جدا ان نتحدث عن خوفنا وعن المشاعر التي تعترينا خلال هذه الفترة ونعرف اننا لسنا وحدنا في هذه الفترة ، عندما نتحدث عن مشاعرنا تصبح لدينا سيطرة على افكارنا ومهم جدا استعمال الخطاب الداخلي".
وقالت في كلمة وجّهتها عبر موقع بانيت للمرأة العربيّة  : " كل واحدة مميزة بحد ذاتها وكل واحدة لديها جوهر بداخلها ، انظري الى داخلك واخرجي هذا النور الى الخارج ، متميّزة متألقة احلمي وحقّقي أحلامك " .



استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق