اغلاق

طمرة تحيي ذكرى شهيد الاقصى عدنان خلف :‘ لم يرحل من قلوبنا ووجداننا ‘

أقيم مساء اليوم برنامج شامل لاحياء ذكرى ارتقاء الشهيد عدنان خلف من مدينة طمرة . وتأتي الذكرى الـ 30 لاستشهاد ابن طمرة عدنان خلف الذي تقطن عائلته بحي خلة
Loading the player...

الشريف، في ظل التشديدات التي فرضتها جائحة الكورونا ، حيث اقتصر الحضور على العائلة وشخصيات سياسية وناشطين وغيرهم بعدد مقلص . ويأتي احياء الذكرى بالتعاون بين اللجنة الشعبية في طمرة وبلدية طمرة ولجنة المتابعة للجماهير العربية .
وقد رفع المشاركون الاعلام الفلسطينية وصور الشهيد عدنان خلف، حيث انطلق البرنامج بوقفة امام دوار الشهيد عدنان خلف ليتجه المشاركون الى ضريح الشهيد عدنان خلف بحي خلة الشريف .

مصطفى خلف :" عدنان استشهد مدافعاً عن المسجد الاقصى المبارك "
هذا وقد تحدث خلال البرنامج كل من مصطفى خلف شقيق الشهيد عدنان خلف ، حيث قال :" ( ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله امواتا بل احياء عند ربهم يرزقون ) . اشكر اللجنة الشعبية وبلدية طمرة وكل من ساهم في احياء هذا اليوم ، فمثل هذا اليوم نحن على موعد مع مناسبة كبيرة وهي ذكرى الشهيد عدنان خلف ، لقد استشهد عدنان مدافعاً عن المسجد الاقصى المبارك وكان تاريخا جديدا لعائلة الشهيد حيث استشهد معه 20 شهيدا ، لن ننسى ذكراك، نم بجنان الفردوس يا شهيد ".

الدكتور سهيل ذياب :" الشهيد عدنان خلف فخر لطمرة "
اما الدكتور سهيل ذياب رئيس بلدية طمرة فقد قام بالترحيب بكل المشاركين من طمرة وخارجها ، مؤكدا ان "الشهيد عدنان خلف فخر لطمرة "، ملقبا اياه بشهيد طمرة وشهيد فلسطين، وقال :" باسمي وباسم اهلنا في خلة الشريف واهل طمرة نرحب بصيوفنا الكرام الذين شاركونا في احياء ذكرى شهيدنا ، شهيد الاقصى الأول في الداخل ، شهيد الامة الاسلامية ، ولا بد من كلمة شكر للجنة الشعبية التي قامت باحياء الذكرى رغم الظروف الصعبة ، والى لجنة المتابعة التي لا تنسى شهداءنا والى أهالي طمرة جميعا ولشهدائنا الابرار الذين سقطوا دفاعا عن الأقصى وضحوا باغلى ما يملكون ، الدم والحياة رحمهم الله واسكنهم فسيح جنانه " .

محمد صبح :" عدنان لم يرحل من قلوبنا ووجداننا "
من جهته، تحدث رئيس اللجنة الشعبية في طمرة محمد صبح الذي افتتح كلمته بتلاوة الآية القرآنية ( ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا بل احياء عند ربهم يروقون ) . وقال :" هذه الآية تؤكد لنا بأن عدنان لم يرحل من قلوبنا ووجداننا، هو حاضر معنا في كل لحظة في حياتنا، لقد ضحى بحياته لأجل المسجد الأقصى المبارك لتكون كلمة الله العليا". وأكدت سارة مصطفى مواسي ابنة اخ الشهيد عدنان :" نحن نسير على ذات الدرب الذي مشى عليه عمي الشهيد عدنان، لقد كان عمي ومن ثم أبي الذي ربانا على الفخر بقضيتنا بالدفاع عن كلمة الله وعن قدس المقدسات، نحن ماضون على هذا النهج والأطفال الصغار، لن ننسى شهيدنا ولا قضيتنا التي استشهد لأجلها" .
وعن واقعة الاستشهاد قال محمد صبح رئيس اللجنة الشعبية في طمرة :" نحيي الذكرى الثلاثين لارتقاء شهيدنا عدنان مواسي الذي ارتقى الى جانب عشرين شهيدا في مجزرة عام 1990، عندما اقتحمت مجموعة ما يسمون انفسهم مجموعة أمناء الهيكل المزعوم لاقتحام باحات المسجد الاقصى المبارك، لوضع حجر الأساس لهيكلهم المزعوم، وقد اجتمع أبناء شعبنا للدفاع عن القدس والتي هي رمز فلسطين، حيث استشهد حينها 21 شهيدا من بينهم الشهيد عدنان مواسي". وتابع :" وكأنه في الذكرى الثلاثين لاستشهاده يرسل لنا رسالة بأن القضية التي ارتقى لأجلها لا زالت حاضرة بقوة ولا تزال بوجدان الفلسطيني والعربي، الدفاع عن المسجد الأقصى أمام محاولات تقسيمه مكانيا وزمانيا لا يزال قائما، وكأنه يرسل رسالة استشهدت من أجل الذوت عن الأقصى ودفاعا عن فلسطين فواصلوا الطريق" .


تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق