اغلاق

رياض الأطفال وطلاب الأول والثاني أولا – خطة العودة الى المدارس التي ستعرض على ‘الكابينيت‘

قد يشكّل تراجع معدلات الإصابة بفيروس كورونا في البلاد، مؤشرا للتفاؤل الحذر لدى بعض الأهالي - خاصة أولئك الذين يتواجد أولادهم في الروضات وجيل الطفولة. وقال


صورة للتوضيح فقط - تصوير بانيت

المدير العام لوزارة الصحة البروفيسور حيزي ليفي ، أمس (الجمعة) ، إنه "إذا استمر اتجاه المرض على ما هو عليه في الوقت الحالي (بالتراجع - المحرر) ، فهناك إمكانية لفتح رياض الأطفال وأطر الطفولة المبكرة بعد أسبوعين".
وأوضح بروفيسور ليفي : "  نحن لا نتحدث الآن عن المدارس، لن تفتتح في الدفعة الأولى".
مع هذا ، من المنتظر ان يقوم رئيس مركز الحكم المحلي حاييم بيباس، بعرض خطة على "كابينيت الكروونا"، في الاسبوع القريب، لـ "عودة فورية" الى التعليم أيضا في الصفوف المنخفضة في البلدات المعرفة على انها "خضراء" ، "صفراء" و "برتقالية"، وفقا لمستوى المرض فيها.   

الروضات، الأول والثاني
وفقًا للخطة  التي تمت صياغتها ، في المرحلة الأولى ، سيعود أطفال رياض الأطفال وكذلك طلاب الصف الأول والثاني. سيعود طلاب صفوف الثالث والرابع إلى المدرسة في المرحلة الثانية. وعند عودة الأطفال إلى أطرهم، سيتم حسب المخطط ، تقييد دخول الكوادر التعليمية من "البلدات الحمراء" إلى المدارس والمؤسسات التعليمية في البلدات التي ليست حمراء.
بيباس ، الذي ضمه رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو إلى "كابينيت الكورونا" هذا الأسبوع ، يطالب من خلال المخطط الذي سيتقدم به، إلى منح المرونة والاستقلالية للسلطات المحلية في توسيع التعلم الوجاهي على أساس الكبسولات ، وفقًا لإرشادات وزارة الصحة.
ويشار الى انه قام بإرسال الخطة إلى نتنياهو ووزير التربية والتعليم يوآف جالانت.
وقال بيباس: "يجب فتح جهاز التعليم تدريجيًا، ابتداء من الأسبوع المقبل. أولاً مرحة جيل الطفولة وصفوف الأول والثاني ، يلي ذلك صفوف الثالث والرابع أيضًا".
وأضاف :" "كفى مع حالة  عدم اليقين هذه، يجب إعادة الاستقرار الى الأهل وتحريك الاقتصاد. لن نكون رهائن لأولئك الذين ينوون انتهاك التعليمات في عيد ‘سمحات توراة‘ . هنالك حدود".
 وشدد بيباس على أنه كلما عمل التعليم بشكل أكمل وأسرع ، فإن الاقتصاد ايضا سيعافى بشكل أسرع.
وتشير خطة الحكم المحلي الى انه يجب تفضيل التعليم الوجاهي داخل المؤسسات التعليمية على التعليم عن بعد عبر الزوم، لأن المدرسة هي البيئة المعروفة والملائمة للطلاب وتشكل نقطة ارتكاز اساسية لهم.  

ثلاث مراحل للخطة واستثناء "البلدات الحمراء"
المرحلة 1  – مباشرة بعد تخفيف الاغلاق
بحسب الخطة المعروضة تعود رياض الأطفال إلى نشاطها في السلطات "الخضراء" ، "الصفراء" و "البرتقالية". سيتعلم الأطفال في صفوف الروضة 6 أيام في الأسبوع ، وسيتم تفعيل أطر ما بعد الظهيرة لمدة خمسة أيام (كبرنامج مدعوم)  حتى الساعة 16:00 كاستمرار لكبسولة الصباح الثابتة.
في المدارس الابتدائية ستعمل صفوف الأول والثاني ، من خلال التعليم داخل المدرسة وفي الصف، لمدة 5 أيام في الأسبوع. اطر ما بعد الظهيرة ستعمل 5 أيام، ضمن برنامج مدعوم للأهالي حتى الساعة 16:00، كاستمرارية لكبسولة الصباح الثابتة.
لاحقا، كما سيتقرر، سيعود أيضا طلاب صفوف الثالث والرابع للتعلم الوجاهي داخل المدرسة، من خلال توزيع الصف الواحد على مجموعتين (كبسولتين) ، لمدة 4 أيام على الأقل، والتعلّم عن بعد في الأيام التي لا يصلون فيها الى المدرسة.   
 المرحلة 2 – يومان في المدرسة
بحسب الخطة المعروضة، طلاب صفوف الخامس والسادس يعودون للتعلم داخل المدرسة لمدة يومين في الأسبوع، والتعلم عن بعد في الأيام التي لا يصلون فيها الى المدرسة. 
اما المدارس الإعدادية والثانوية فسيدمج التعليم فيها بين الامرين، ،  ولكن ذلك سيعتمد على مدى توفر قوى عاملة وأماكن التي يمكن فيها إجراء التعليم في مناطق كل سلطة محلية. القصد من ذلك هو السماح  بالتعلم لمدة يومين على الأقل بشكل وجاهي داخل المدرسة من خلال الكبسولات.

المرحلة 3
توسيع نموذج التعليم بما يتناسب مع انخفاض معدلات المرض في البلاد بشكل عام وفي جهاز التعليم بشكل خاص، بما في ذلك توسيع التعليم الوجاهي من خلال التواجد الفعلي في المدرسة وتوسيع الكبسولات.

البلدات "الحمراء" – وسائل وقائية إضافية 
وفقًا للخطة ، في السلطات "الحمراء" ، سيجري التعليم بمنظومة غير عادية (التعلم عن بعد عبر الزوم و/ أو التعلم في كبسولات فقط) ، باستثناء التعليم الخاص وشريحة الأطفال والشبيبة في خطر.
المعلمون من البلدات " الحمراء" ، يقومون بالتعليم فقط عن بعد في المدارس اليت يعملون فيها والمتواجدة في بلدات أخرى غير حمراء، الى حين اجراء فحص الكورونا المطلوب (يُطلب اجراء فحص سريع).
كذلك، تنص الخطة، على وضع نقاط فحص كورونا يومية سريعة للطواقم التعليمية ومختلف طواقم المؤسسات التعليمية، خلال اليوم التعليمي، بما يشمل حراس المؤسسات التعليمية.
والحديث عن فحوصات سريعة بقدر الإمكان، في اطارها يتم إعطاء أجوبة في غضون 15 دقيقة. وكلما كانت وسائل فحص الكورونا ابسط وبوسائل غير جراحية ، فإنها ستكون متاحة أيضا للطلاب.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق