اغلاق

النيران تلتهم فرحة عائلة من عين ماهل بقطف الثمار المباركة

كروم الزيتون التابعة لأهال من قرية عين ماهل، لم تسلم من النيران الكبيرة التي التهمت مساحات واسعة من الأراضي في المناطق التابعة لمدينة "نوف هجاليل امس ووصلت
Loading the player...

الى مناطق بلدات أخرى، وهي النيران التي بقيت مشتعلة اليوم في بعض البؤر، فيما تواصل طواقم الإطفاء والإنقاذ جهودها للسيطرة عليها.
موسم الزيتون كان قاب قوسين او ادنى بالنسبة لعائلة محمد يوسف أبو ليل من عين ماهل، التي كانت تنوي قطف ثمار الشجرة المباركة في الأيام القريبة،  لكنها فقدت جزءا منها.
" النيران التي بدأت في مدينة ‘نوف هجاليل‘ اتسعت رقعتها حتى وصلت الى أراضينا أيضا، هناك حيث أشجار الزيتون الخاصة بنا. لدينا ارض تصل مساحتها الى نحو دونم، فيها كرم زيتون وكانت الأشجار مثمرة في هذا الموسم". قال أبو ليل لموقع بانيت.

عدة أهالي خسروا اشجارهم
واضاف أبو ليل في حديثه لموقع بانيت، وقد بدا الحزن على ملامح وجهه : قدّر الله وما شاء. نقول الحمد لله دائما وعلى كل حال. نحن على ابواب موسم الزيتون، وكنا في العائلة نخطط ونستعد لقطف ثمار الزيتون، لنتفاجأ بالحريق الذي أحرق قسما من الأشجار الخاصة بنا، كما طال كروم الزيتون التابعة لأهال آخرين من البلدة.  كما قلت الحمد لله دائما، والحمد لله ان لدينا اراضي زيتون اخرى لنا لم تتضرر وإن شاء الله سنقوم بقطف ثمارها قريبا".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
الناصرة والمنطقة
اغلاق