اغلاق

عين على الكورونا وأخرى على الشتاء - شباب من بير هداج يساعدون الناس في الطوارئ

تم مؤخرا تشكيل فريق طوارئ بمشاركة مجموعة شبابية في قرية بير هداج في النقب، بهدف تقديم المساعدة لسكان القرية والتجمعات البدوية غير المعترف بها في محيطها ...
Loading the player...

وتشمل هذه المبادرة  مساعدة الناس في حالات الطوارئ مثل اشتعال الحرائق أو حدوث سيول وكذلك في البحث عن المفقودين ..
للحديث عن هذا النشاط التطوعي ، زار مراسل قناة هلا حسين العبرة  نقطة  اجتماع المتطوعين .

وقال عواد أبو لقيمة ، رئيس طاقم الطوارئ في بير هداج : "  هذا الطاقم أنشئ منذ نحو عام، من قبل مجلس واحة الصحراء، ونحن نتطوع في القرية في حالات الطوارئ. بشكل خاص في فصل الشتاء، ولكن أيضا في ظل ازمة الكورونا، نساهم في التوعية وتعزيز التعليمات ونعمل من اجل الحفاظ على سلامة المواطنين وتقديم المساعدات التي يحتاجونها.

مبادرات مهمة
ويرى ابو لقيمية ان "مجتمعنا العربي بشكل عام وخاصة في الجنوب يفتقر لمثل هذه المجموعات رغم أهميتها في مساعدة الناس وقد تكون فعالة جدا. ونحن اثبتنا في بير هداج انه يمكننا تقديم الكثير. اليوم أهالي بير هداج يعتمدون علينا في كل شيء تقريبا. اليوم نحن أيضا نساعد في حالات الطوارئ أيضا خارج القرية وحتى في بلدات يهودية. نتعاون مع عدة جهات مثل الشرطة والاسعاف وغيرها".

"تنظيم النخوة البدوية"
ولفت أبو لقيمة في حديثه لقناة هلا  : " النخوة البدوية موجودة ولكن نحن في المجموعة عملنا على تنظيمها. نحن نتطوع من اجل أهلنا وخدمة قرانا".

التجهيز للشتاء
وقال فيما قال : " في الشتاء، وقد بات وشيكا ، نعاني كثيرا في قرانا في النقب، ومنذ نحو شهر تقريبا بدأنا بالاستعداد لهذا الشهر. نساعد الناس في وقت السيول ونمنع الناس من عبور الاودية ونعمل على تخليص العالقين وغير ذلك".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق