اغلاق

مجموعة البستان من العرب واليهود في مواجهة الكورونا في نوف هجليل

قصّة قصيرة ومثيرة حول المساعدة المتبادلة بين مواطنة عربيّة ومواطنة يهوديّة متديّنة في نوف هجليل أثناء الإغلاق. تعرّفوا على كريستين ( 35عاما ) أم لطفلين.

كريستين - وافانا بالخبر والصور محمود أسعد

نتيجة الكورونا فهي في اجازة غير مدفوعة الثّمن، تقضي وقتها مع الأطفال وتنتظر انتهاء الحجر الصّحّي. في غضون ذلك ، هي ناشطة ومتطوّعة في البستان من أجل سكّانِ المدينة .
"أنا في البستان لأنّني أعتقد أنّه منَ الممكن أن نعيش معًا ونساعد بعضنا البعض بغضّ النّظر عنِ الجنسيّة. وجدتُ في البستان إطار عمل تطوّعيّا دافئا يمكن للمرء أن يساهم من خلاله ويكون جزءًا من مجموعة الشّركاء للمسار الّذي أؤمن به" .
ذات يوم، وصل عبر خط المساعدة لبلديّة نوف هجليل طلب من عائلة أرثوذكسيّة متديّنة من هار يونا ج تتواجد في الحجر ، من أجل التّسوّق.
تولّت كريستين، الّتي رأت الطلب في مجموعة المتطوّعين التّابع للبستان، المهمّة ولم تعرف أن لقاءً ممتعًا كان ينتظرها.
"اتّصلتُ بالعائلة. سألتني ربّة العائلة: مَن أنا ؟ شرحتُ لها أنّني ضمن مجموعة من متطوّعي البستان المرتبطة بالبلديّة. سألتني: ما هذا البستان؟ شرحت لها أنّنا مجموعة منَ العرب واليهود نعمل من أجل نوف هجليل.
سألتني: أنتِ عربيّة؟
أجبت: نعم
ومن أين أنتِ ؟
أجبتُ أنّني أصلاً منَ النّاصرة والآن أسكن في هار يونا.
من أيّ عائلة؟ أنت مسلمة أم مسيحيّة؟
ماذا يهم؟ قلت، أنتِ تريدين المساعدة وأنا تطوّعت من أجلك.
بدت متردّدة، ربما خائفة من الحصول على مساعدة منَ العرب، وربّما تدرك أنّه ليس لها خيار آخر... أخيرًا قالت: حسنًا.
أخبرتني أنّها متديّنة وتريد التّسوّق من أوشر عاد. أرسلت لي عبر الواتس أب قائمة طويلة جدًّا، وطلبت قبل كلّ شيء اشتريه أن أصوّر لها توقيع الحاخاميّة ، هذه من القدس أو هذه من صفد...
عندما غادرت السوبر ماركت، ذهبت واشتريت لها عشبًا اصطناعيًّا من أجل العريشة...
... بعد ثلاث ساعات من التّسوّق وصلتُ إلى بيتها...
كان اللّقاء ممتعًا للغاية. كانت سعيدة لرؤيتي وشكرتني جزيل الشّكر على الصّبر والمساعدة. قالت إنّها وصلت إلى هار يونا قبل ثلاثة شهور من بني براك.
قلتُ لها: هنا في نوف هجليل لا فرق بين عربي ويهودي، مسلم، مسيحي. كلّنا بشر".
المرأة الّتي ساعدتها كريستين (وطلبت عدم نشر اسمها) ممتنة جدًّا لكريستين على الجهد المبذول وإحضار كل شيء بدقّة ووفقًا للشّريعة اليهوديّة كما طلبت. وكمقيمة جديدة في نوف هجليل، أسعدها أن تسمع عن مجموعة البستان وأنشطتها في تقريب قلوب مختلف السّكّان من بعضهم البعض.
نعم، سيكون العديد منَ لقاءات المساعدة المتبادلة، حيث يعرف الأشخاص الّذين ربّما لا يلتقون أبدًا في ظروف أخرى بعضهم البعض وجهًا لوجه، ببساطة كبشر. 
يذكر ان مجموعة البستان هي شبكة مجتمعيّة أقامها سكّان نوف هجليل من العرب واليهود، والغرض منها هو تنمية المدينة من مدينة مختلطَة إلى مدينة مشترَكة. من خلال بناء قيادة مشتركَة، ثقافة مشتركَة، منصّات اجتماعات مستمرّة، تطوّع وخَلق خطاب عام إيجابي.   
 


كريستين في نشاط التّطوّع مع عائلتها

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
الناصرة والمنطقة
اغلاق