اغلاق

تقرير لـ ‘جلوبس‘: المجتمع العربي ينتصر على الكورونا خلال أسابيع

نشرت صحيفة " جلوبس " ، الصادرة باللغة العبرية ، تقريرا للصحفي داني زاكن ، حاولت من خلاله ان تحلل كيفية نجاح البلدات العربية في التغلّب على الكورونا خلال فترة


صورة عن التقرير الذي نشرته صحيفة " جلوبس "

 وجيزة .
وكتبت صحفية " جلوبس " في تقريرها ما يلي : " خلال ما يقارب الشهر نجحت غالبية السلطات المحلية العربية والتي كانت مدرجة ضمن البلدات الحمراء ، نجحت بتقليل نسبة المرض لتصل الى  اقل من النسبة القطرية في البلاد ، والسؤال الذي يطرح ما هي الجهود التي تم بذلها لفعل ذلك والتي لم ينجح الحاخامات اليهود في الوسط اليهودي المتديّن " الحريديم " ببذلها وتطبيقها  وكيف تمّ العمل على موضوع التوعية والإرشاد ولماذا تعاون المجتمع العربي بالذات مع الجبهة الداخلية ؟" .

"الأرقام لا تكذب"
ومضى تقرير صحيفة " جلوبس " يقول : "  الأرقام لا تكذب -- فقد نجح المجتمع العربي في خفض معدلات الإصابة به بشكل كبير في غضون أسابيع قليلة. اذ أشارت معطيات الموجة الثانية من الكورونا الى ان المجتمع العربي جنبا إلى جنب مع الوسط اليهودي المتديّن " حريديم "  ، تصدرا قائمة المصابين في شهري أغسطس وسبتمبر ، خلال الموجة الحالية ، على عكس  الموجة السابقة ".

د.ختام حسين مديرة اقسام الكورونا في مستشفى رمبام في حيفا  أعلنت بحالة من اليأس ان عدد المرضى الذين توصف حالتهم بالخطيرة في المجتمع العربي وصل الى 60 % من عدد المرضى بحالة خطرة في البلاد ، وان معدل جيل هؤلاء المرضى انخفض بشكل ملموس .
كما تم الاعلان عن 30 بلدة عربية كبلدات حمراء  على الاقل ، فيما وصل عدد المرضى الجدد في المجتمع العربي الى 30 % من عدد المرضى الجدد الكلي  في البلاد .

"الاغلاق المبكر في البلدات العربية وموقف رجال الدين ساعدا كثيرا" 
أدركت السلطات ، في وقت متأخر جدًا ، الحاجة الملحة لمعالجة بؤر تفشي المرض في المجتمع العربي. وتم تعيين  أيمن سيف مسؤولا لملف الكورونا في المجتمع العربي ..
اليوم لا يوجد سوى أربع إلى سبع سلطات حمراء في المجتمع العربي (تتغير يوميًا) ، حيث خرجت معظم البلدات العربية من المنطقة الحمراء. وانخفض معدل الإصابة في هذه البلدات إلى 10% ، أي أقل من نصف نسبتهم بين السكان ، والذي يبلغ 22%.
يقول ايمن سيف مسؤول ملف الكورونا في المجتمع العربي ، إن "أحد الأسباب الرئيسية لذلك هو فرض الإغلاق.
 في المجتمع العربي بدأ الاغلاق قبل الاغلاق الشامل في الدولة من خلال إغلاق ليلي  الذي هدف إلى وقف الأعراس ، وإغلاق نظام التعليم في جميع السلطات الحمراء.
على عكس  الوسط اليهودي المتديّن " حريديم "  ، تم هنا الامتثال لهذا الحظر بالكامل. بشكل عام ، فإن التناقض بين المجتمع العربي وقسم من  الوسط اليهودي المتديّن " حريديم "  واضح. موقف القيادة الدينية هو الأبرز.
منذ بداية الجائحة أصدر الأئمة ، ورجال الدين ، فتوى – تنص على ضرورة الالتزام بالتعليمات  ، بما في ذلك التعليمات المتعلقة بالصلاة. وأغلقت المساجد خلال فترة الإغلاق ".
أضاف :" ان الاغلاق المبكر للبلدات العربية من خلال اغلاق ليلي للبلدات الحمراء ساعد كثيرا وان رجال الدين في الوسط العربي لم ينتظروا تعليمات الحكومة وبادروا الى تقليص التجمهرات وطالبوا المجتمع العربي بالتقيد بالتعليمات وخاصة بما يتعلق بالاعراس بالرغم من ان هذا الامر بالذات لم ينجح بشكل تام ، وقال سيف بانه حتى لو نجح رجال الدين ورجال المجتمع بتقليص الاعراس فكان يكفي ان تتم عدوى احياء كاملة وحتى بلدات من خلال عرس واحد فقط ".

لم ينتظروا  الحكومة
هذا الاسبوع التقى العشرات من الأئمة في كفر قاسم مع مسؤول مكافحة الكورونا البروفيسور روني جامزو وأيمن سيف ، وتم الاتفاق على نشر المزيد التعليمات الدينية  ، حفاظا على الإنجاز ومنع تفشي  المرض من جديد.
وبحسب أحد الأئمة المشاركين ، كان جامزو متحمسًا ، وقال فيما قال : "لو تصرف جميع القادة الدينيين في إسرائيل مثلكم ، لكان وضعنا أفضل بكثير".
وفقًا لنفس الإمام ، فان الحفاظ على حياة الإنسان واجب إسلامي مقدس .
 وتابع سيف إن الأئمة لم ينتظروا الحكومة والتعليمات من أعلى ، وقاموا باطلاق تعليمات للجمهور  بمبادرة ذاتية بهدف لتقليص التجمعات ، مع التشديد على ضرورة التقيد بالإرشادات وخاصة فيما يتعلق بموضوع الأعراس .

الصحفيّة  فريدة جابر- برانسي : "فقط بعد ارتفاع عدد المرضى بشكل كبير تم تكثيف التوعية"
الصحفيّة  فريدة جابر- برانسي المحررة الرئيسية للموقع الأكثر شعبية  باللغة العربية موقع بانيت ، قالت ان "رد فعل  الحكومة كان متأخرا بالنسبة للتحذيرات من انتشار العدوى خلال  اعراس الصيف التي تقام في المجتمع العربي.  أطباء في المجتمع العربي نقلوا تحذيراتهم لوزارة الصحة ولسلطات تطبيق القانون منذ شهر حزيران وانا بنفسي بعثت رسالة تحذير لوزارة الصحة بعد ان توجه اليّ عدد من الأطباء ولكن الاستجابة كانت ضعيفة ، وفقط بعد ارتفاع عدد المرضى بشكل كبير تم تكثيف عمليات التوعية والإرشاد وعمليات تطبيق القانون في المجتمع العربي وفقط بعد أسابيع من توجه رؤساء السلطات المحلية وقيادين  في المجتمع العربي بطلب المساعدة  بدأ الجهاز الحكومي بالعمل بطريقة  فعالة".
وأضافت فريدة جابر – برانسي أن " هذا الامر - الى جانب شكل اتخاذ القرارات في الحكومة ، تسبب بنوع من عدم الثقة لدى الجمهور ، والرأي السائد هو أن القرارات سياسية بشكل واضح وتتأثر بجماعات الضغط."
في ظل هذه الخلفية ، يبدو النجاح الآن وكأنه إنجاز حقيقي".

التعاون بين المواطن والسلطات
بدوره قال أيمن سيف ان عاملا آخرا ساعد في النجاح هو العمل على تطبيق القانون وتفريق التجمهرات في الاعراس وتغريم أصحاب العرس .
 بدوره قال رئيس بلدية كفر قاسم عادل بدير ان " سر النجاح في تخفيض عدد المرضى هو إقامة طواقم مهنيّة خاصة  داخل السلطات المحليّة وتجنيد مساعدات من الجيش والجبهة الداخلية والشرطة والأهم من كل ذلك التعاون بين السلطة والمواطن  ،  بالإضافة الى ذلك نجح المجتمع العربي بوقف سلسلة العدوى عن طريق تقليص الاعراس وتأجيلها".
 ودعا بدير السلطات الى تمديد مساعداتها للوسط العربي من أجل الاستمرار في محاربة تفشي المرض.
 
انهيار اقتصادي ويأس
المحررة الرئيسية لموقع بانيت ، الإعلامية فريدة جابر شدّدت على انّ النجاح الطبي في منع تفشي المرض يجب أن يكون مدعوما بمساعدات اقتصاديّة وذلك لأنّ المصالح الخاصّة تأثّرت كثيرا في هذه الفترة .
وتابعت:  "نحن نجري مقابلات بشكل يومي مع أصحاب مصالح كبيرة وصغيرة وجميعهم يتحدّثون عن انهيار ، عن ديون لا يستطيعون سدادها وعن الحاجة الماسة في تلقي دعم من الحكومة ، ويقولون إنهم لن يستطيعوا التقيّد بالإغلاق أكثر من ذلك ، فالوضع الاقتصادي أوصلهم الى اليأس ".

 
فريدة جابر – برانسي المحررة الرئيسة في مجموعة بانوراما 


أيمن سيف - مسؤول ملف الكورونا في المجتمع العربي


عادل بدير - رئيس بلدية كفر قاسم

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق