اغلاق

ولادة على مدخل الطوارئ في مستشفى الناصرة الانجليزي

"مرت الولادة كالحلم! مثل الأفلام وصور عديدة تمر في ذاكرتنا! لم نتخيل أن نحظى بتجربة ولادة كهذه" ، هكذا بدأت السّيدة منيرفا أبو عيد من طمرة حديثها

مستشفى الناصرة الانجليزي-قسم العلاقات العامة 

حول تجرية ولادتها غير العاديّة على مدخل طوارئ مستشفى الناصرة، في داخل السيارة التي أقلتها.
خرجت السيدة من بيتها في مدينة طمرة متوجهة إلى المستشفى بهدف الفحص كونها أشرفت على الأسبوع الـ 40 من حملها، وكانت تشعر بأوجاع خفيفة  ليست بقدر أوجاع ما قبل الولادة بحسب تجربتها من ولادتها السابقة.  قرب منطقة السالزيان، وعلى بعد مئات الأمتار من المستشفى، بدأت عملية الولادة بالفعل، ووصلت إلى بوابة الطوارئ في مراحل الولادة المتقدمة، حيث تمّ استدعاء طاقم من غرف الولادة.  هيأ الطاقم المكان للولادة في الحال، وساعدت القابلة الخبيرة نجلاء حبيب الله السّيدة على الولادة، مع تواجد وإشراف كل من د. يعقوب زخريان والدكتور محمد شلبي إلى أن تمت الولادة بكل خصوصية، خير وأمان للأم ولطفلتها .
وعن هذا حدّثنا السّيد ابراهيم أبو عيد، زوج السّيدة: "لفت نظري روعة تكاتف الطاقم حينها، فطاقم الولادة ساعد زوجتي في عملية الولادة، وباقي أفراد الطاقم من قسم الطوارئ هيأوا المكان بكل خصوصية وغطوا السيارة بالشراشف ولم يسمحوا لأحد بالاقتراب للمنطقة. ما قاموا به بالفعل عمل إنساني ومهني" . 
أما القابلة نجلاء حبيب الله ، فقالت: "من أجمل تجارب الولادة التي صادفتها بمسيرتي المهنية حتى اليوم، سررت بقدر سرور العائلة، في مكان ضيق نجحنا اكمال عملية الولادة للسيدة بكل أمان سوية مع طاقم الاطباء الذين أشرفوا على الولادة، كنا في جهوزية تامة لولادتها وولدت الطفلة بصحة جيدة ووالدتها بخير وعافية".
يشار إلى أن السيدة وطفلتها بكامل صحتهما وعافيتهما، وتقدّم العائلة تقديرها وإمتنانها لجميع أفراد الطاقم في مستشفى الناصرة الانجليزي بشكل عام وقسم النساء والولادة بشكل خاص.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
الناصرة والمنطقة
اغلاق