اغلاق

عاملة اجتماعية من يركا:‘ التعلم عن بُعد يزيد من الضغوطات‘

أصبح فيروس كورونا التاجي ، لا يهدد صحة سكان العالم وحياة الكثيرين فحسب، بل إنه يهدد بهدم عش الزوجية ، والعلاقات الأسرية ..فأصبح الازواح في البيت على أهبة ،
Loading the player...

الاستعداد للانفجار بأية لحظة ، في ظل غياب الخصوصية والاستقلالية، والتدخل في شؤون الآخر، وعدم وجود مساحة للتباعد الاجتماعي، واختلاف الرأي في توجيه الأبناء، والضوضاء والإزعاج بسبب مهام العمل والدراسة في آن واحد، بالاضافة الى محاولة بعض الأزواج سحب بعض صلاحيات إدارة المنزل من زوجاتهم، بالاضافة الى زيادة الضغوط النفسية، خصوصاً عندما يكون هناك وضع اقتصادي ضاغط على الزوج وغيرها من المشاكل الاخرى ...
وظهرت في فترة الاغلاق تحديات حقيقية لم تكن مطروحة قبل وباء الكورونا ، حتى على الأزواج الذين لديهم علاقة يعتبرونها سعيدة ومستقرة... فاصبحت اتفه الامور تسبب مشاكل بين الازواج  كالطريقة التي يأكل  بها الزوج .. او حتى ترتيب الزوجة للأغراض في الثلاجة ..
للالقاء الضوء على المشاكل والتحديات التي تهدد عش الزوجية والعلاقات الاسرية ، استضافت قناة هلا المستشارة العائلية ، جميلة سلامة ، وهي عاملة اجتماعية مختصة في علاج المشاكل الزوجية والعائلية وموجهة مجموعات .

" الحجر المنزلي يخلق العديد من المشاكل بين بعض الأزواج "
قالت جميلة سلامة خلال حديثها مع قناة هلا : " هناك العديد من الأسباب التي تزيد المشاكل بين الزوجين في هذه الفترة ، أحدها قضية الحجر المنزلي ، والقصة ليست فقط مع الأزواج بل أيضا الأولاد المحصورون في البيت ، ولا يمكنهم الخروج .  أضف الى ذلك أنّ هناك أزواج وزوجات تم توقيفهم عن العمل أو تقليص ساعات عملهم مما يخلق الكثير من المشاكل في البيت .
وأضافت العاملة الاجتماعية المختصة في علاج المشاكل الزوجية والعائلية وموجهة المجموعات جميلة سلامة من يركا : " قضيّة التعلّم عن بعد تزيد من الضغوطات داخل المنزل حيث هناك الكثير من الالتزامات والمهمّات وهذا الامر يأخذ الكثير من الطاقات والمجهود " .

" التماشي مع الوضع القائم "
وتابعت : " أكثر من يدفع ثمن هذه الضغوطات هم الأطفال والأهل أيضا ولكني أريد التوجه للأهل الذين يريدون تعويض الأولاد في هذه الظروف وأقول لهم بانّه  يجب ان لا تتوقّعوا ان تكون الأمور جيّدة بنسبة 100 % ويجب التماشي مع الوضع القائم " .
وعن العنف داخل العائلة وتداعياته في هذه الفترة  قالت سلامة : " هذا الموضوع حساس جدا في مجتمعنا العربي وبشكل عام القلائل يتحدثون عنه ، وفي فترة الكورونا الأمر زاد صعوبة لان الأزمة الحالية تمنع من العائلات الخروج من البيوت والتوجه للسلطات المختصة وبالتالي يفضلون السكوت الى أن تمرّ الأزمة "
واسترسلت سلامة : " هناك عائلات استغلت وجودها في البيت لتطوّر العلاقة بين أفرادها وهذا هو المطلوب في هذه الفترة " .



استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق