اغلاق

هديل مصطفى طالبة فن من عرابة ترسم وتنسج احلامها

اختارت الفنانة التشكيلية هديل مصطفى من عرابة الانضمام إلى جهود مكافحة كورونا بريشتها الفنية، إلى جانب زملائها الآخرين في بقية المجالات الفنية، عارضة مساهماتها
Loading the player...

الإبداعية كوسيلة للتوعية بالمرض وطرق مواجهته وحث الناس على التزام البيوت والبقاء فيها من جهة، وتخفيف أعباء الظروف القاهرة الراهنة بتسلية الخواطر ورفع المعنويات من جهة ثانية..
من ناحية اخرى، يواجه الفنانون تحديا
ت وعقبات في هذه الفترة خاصة في ظل الاغلاق وتوقف النشاطات الفنية والثقافية ..
للاستزادة حول هذه المواضيع ، تحدث مراسل قناة هلا فتح الله مريح الذي تواجد في عرابة مع هديل مصطفى.

أجواء الجامعة افضل
في مطلع حديثها وردا على سؤال لقناة هلا قالت هديل، وهي طالبة في جامعة حيفا، حول الفرق بين دراستها الفن عن بعد في هذه الفترة  مقارنة بفترة ما قبل الكورونا :" الفرق كبير جدا. في بادئ الامر كنت مترددة في تعلم الفنون، لكن عندما التحقت بالجامعة وشاهدت الأجواء هناك تشجعت جدا، وهذه الأجواء نفتقدها الآن. جميل جدا ليس ان ترسم فقط في الجامعة وانما ان تشرح للآخرين أيضا عن لوحاتك. هناك ننظر الى الفن بطريق عميقة تحتاج الى تحليل".

مرسمي هو بيتي
اضافت  مطصفى :" اليوم في هذه الفترة، فترة الكورونا ارسم ولا اتوقف عن الرسم في البيت، لكن المهام التي تعطى لنا باتت بأعداد اقل. وقمت مؤخرا ببناء غرفة من خشب بجانب البيت ووضعت فيها عدة الرسم واقضي فيها اغلب وقتي. انها عبارة عن مرسم لكني اسمه بيتي".

احلم بدارسة التصميم الداخلي
وقالت هديل مصطفى فيما قالت : "الرسم بالنسبة لي متعة كبيرة. استغللت هذه الفترة للتدرب أيضا على عدة أمور في الرسم.  انا احب الرسم بالرصاص، اما الرسم في الدهان فدخلت اليه في ظل التعليم في الجامعة".
حول حلمها قالت : " التعليم دخلته من اجل المتعة. وحلمي لاحقا ان اتعلم التصميم الداخلي".
 

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق