اغلاق

الناطق بلسان لجنة اولياء الامور في الناصرة: ‘الأهالي متخوفون ‘

في بث حي ومباشر من الناصرة ،تحدث وائل عمري الناطق بلسان لجنة اولياء الامور في المدينة لقناة هلا حول صورة الوضع في مدارس وروضات الناصرة ، تزامنا مع عودة
Loading the player...

الطلاب الى روضاتهم وسط الاستعدادات لتنفيذ المرحلة الثانية من الخروج من الاغلاق  والتي تقضي باعادة فتح المدارس بشكل تدريجي  ، اذ من المتوقع ان يعود طلاب صفوف الأول حتى الرابع الى مدارسهم بداية الشهر القادم.. 

تخوفات من قبل الأهالي
 وقال عمري لقناة هلا :" ابرز التحديات هي اقناع الاهل ان طلابنا في أمن وأمان، حيث هنالك تخوف شديد من قبل الأهالي من عودة الطلاب الى المدارس وخاصة طلاب الروضات والبساتين، حيث لم يتم تغيير أي شيء في أوامر وزارة المعارف بالنسبة لعدد الطلاب في الصفوف او زيادة عدد المربيات او اجراء فحوصات للمربيات للتأكد من عدم اصابتهن بفيروس الكورونا. الأهالي متخوفون من ان وجود مربية مصابة مثلا سيؤدي الى دخولهم ودخول أطفالهم الى الحجر الصحي، وهذا سيكون على حساب عمل الأهل ونشاطاتهم. لقد تلقينا عدة اتصالات من اهال بهذا الخصوص، وهم يتخوفون من ان القرارات باتت سياسية وهذه العودة قد تكون مغامرة غير محسوبة وخصوصا في ظل وجود المئات من المصابين يوميا بالكورونا في البلاد".

يجب تقسيم الطلاب
ولفت عمري في حديثه لقناة هلا : "  يجب التوضيح انه لم يتم الزام المعلمات بإجراء الفحص وانما ورد في بيان وزارة المعارف بأنها توصي بإجراء الفحوصات . ونحن نرى بهذا التوجه وعدم تقسيم الصفوف الى مجموعات وكبسولات،  محاولة مراوغة لتحميل المسؤولية للمعلمات. من ناحية يجب على المعلمات الخضوع للفحص من اجل ضمان سلامة الطلاب، ولكن أيضا يجب اتخاذ قرارات أخرى بالتعلم بمجموعات صغيرة وليس كبيرة مع 35 طالبا في الصف. يجب اخذ الامر بشكل جدي اكثر من قبل الوزارة ليطمئن الاهل ان أولادنا سيكونون في امان في الروضات".




استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق