اغلاق

المتحف الفلسطيني يطلق ‘فضاء العائلة التفاعليّ الأول‘

بيرزيت: أعلن المتحف الفلسطيني عن افتتاح المساحة التعلُّميّة التفاعليّة الأولى في رواقه الزجاجي تحت عنوان "بكلمة ولون بنشوف الكون: فضاء العائلة التفاعلي"،


الصورة من المتحف الفلسطيني 

والتي تُنتَج لأوّل مرّة في المتحف الفلسطيني، مرافقةً لمعرض المتحف الحالي "طُبِع في القدس: مُستَمْلون جدد"، والتي ستكون مفتوحة أمام العائلات والزوّار حتى آذار 2021، مع تطبيق المتحف لكافّة إجراءات السلامة والوقاية الصحيّة.
ويتضمّن الفضاء التعلُّمي، والمُصمّم للفئة العمريّة من 4 سنوات إلى 17 عامًا مع عائلاتهم، ستّ محطّات تفاعليّة، هي: "كركشة في المطبعة"، التي تضمّ مجموعة من آلات الطباعة التي صمّمها ستوديو العلوم، برنامج البحث والتطوير التربوي في مؤسّسة عبد المُحسن القطّان، و"صور مُغايرة"، وهي محطّة لتشجيع الأطفال على إعادة إنتاج المواد البصريّة في المناهج الفلسطينيّة، و"معرض مُتخيّل" لحثّ الزوّار على إعادة تصميم وتركيب المعرض، و"رحلات"، وهي المحطّة التي تدعو الزوّار إلى تصميم بطاقات سياحيّة تروّج لمدنهم وقراهم الفلسطينيّة المُفضّلة، ومحطّتا "الكلمات المتقاطعة" و"البيان"، واللتان تُقاربان بيانات الانتفاضة الأولى بطرق إبداعيّة.
تقول المديرة العامة للمتحف، د. عادلة العايدي – هنية: "المتحف الفلسطيني هو متحف كلّ الفلسطينيّين، من كبار وصغار ويافعين، ونحن سعداء أنّنا نفتتح هذا الفضاء لأطفالنا وعائلاتهم، لكي يشعر الطفل أنّ لديه مساحة للحريّة والتعبير في المتحف، يستطيع من خلالها أن يلهو ويجرّب ويتأمّل ويكتب دون قيود. ويفتتح المتحف هذه المساحة في ظلّ وضع استثنائيّ بسب استمرار الجائحة، مُدركين أن الأطفال وعائلاتهم يفتقدون للمساحات العامّة المُمتعة والتعلُّميّة، وحتى مع عودتهم إلى المدارس، آملين أن تشكّل هذه المساحة تجربة تعلُّميّة مختلفة وفضاءً عائليًا مميّزًا".
 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق