اغلاق

نتنياهو لدى استقباله الوفد الإماراتي: ‘ اليوم نصنع التاريخ ‘

إستضاف رئيس الوزراء نتنياهو اليوم في مطار بن غوروين قمة ثلاثية تاريخية مع بعثة إماراتية وبعثة أمريكية، وقال في الكلمة التي ألقاها: "لقد كتب لي فريقي عدة سطور
نتنياهو :‘ وقّعنا مع الامارات 4 اتفاقيات ستُحدث تغيرا ملموسا لشعبينا ‘ - فيديو من مكتب الصحافة الحكومي
Loading the player...

تبدأ بالكلمات "اليوم نشاهد التاريخ وهو يتجسد أمام عيوننا" وأنا قلت: "قطعا لا! اليوم نصنع تاريخا يبقى للأجيال". هذه هي أول زيارة لوفد وزاري إماراتي في إسرائيل. هذه هي أيضا أول مرة منذ التوقيع على اتفاقية السلام التاريخية في البيت الأبيض، حيث توقع الحكومتان الإسرائيلية والإماراتية على اتفاقيات عملية لإقامة التعاون بينهما. نوقع على أربع اتفاقيات ستُحدث تغيرا ملموسا بالنسبة لشعبينا .
الأولى هي اتفاقية ستوفر حماية للاستثمارات وهي تهدف إلى خلق بيئة اقتصادية لصالح جميع أبناء شعبينا ومبادرينا وهناك الكثير من المبادرين الموهوبين للغاية وهذا سيصب أيضا في مصلحة السلام.
الثانية هي اتفاقية تعاون في مجالي العلوم والتكنولوجيا وهي تهدف إلى ضمان قدرة دولتينا على احتضان الأمل والفرص التي تكمن في المستقبل. التكنولوجيا التي تتغير دون هوادة تحمل في طياتها فوائد مثل الصحة والبيئة النظيفة والآمنة – وكل هذه الأشياء التي يحتاج لها شعبانا ويستحقانها سيمكن لها أن تتحقق نتيجة هذا التعاون.
الثالثة هي اتفاقية في مجال الطيران المدني. نربط بين إسرائيل والإمارات من خلال عدد كبير من الرحلات المباشرة. سيستطيع الإسرائيليون الوصول إلى أماكن كثيرة أخرى شرقا, في آسيا. والرابعة هي اتفاقية ستعفي مواطنينا من ضرورة الحصول على تأشيرات دخول مما سيشجع الأعمال والسياحة والعلاقات بين البشر " .
وأضاف نتنياهو :"
التحمس الذي يسود عندنا من هذه الاتفاقية السلمية هائل وحقيقي وواسع النطاق وعميق وهو يعكس الاحتمالات الكبيرة التي تحققت اليوم.
زرت أمس سفينة وصلت من أبو طبي وعلى متنها بضائع وهذا سيخفف من أسعار السلع ومن غلاء المعيشة في إسرائيل. التجارة المتبادلة وتبادل البضائع والخدمات والتكنولوجيا والمعرفة – هذا سيفيد ليس دولتينا فحسب وإنما الشرق الأوسط بأسره أيضا.
الزيارة لوفد عالي المستوى من الإمارات والاتفاقيات التي سنوقع عليها ستظهر لشعبينا وللمنطقة وللعالم الفوائد التي تكمن في إقامة علاقات ودية وسلمية وعادية. وأؤمن بأن عدد متزايد من الحكومات في المنطقة تدرك, كما نحن ندرك اليوم, الأرباح التي تكمن في العمل المشترك كأصدقاء.
في نهاية المطاف, اليهود والعرب هم أنسال ذات الوالد القديم وهو إبراهيم عليه السلام ومبادرة السلام التاريخية هذه تحمل اسمه. وبموجب روحه نسعى إلى رعاية شرق أوسط يتميز بالتعايش والتعاون والتفاهم والاحترام المتبادل.
يا معالي الوزير الطاير، أرجو أن تنقلوا زعيمكم العظيم صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد تقديري العميق وإعجابي الكبير لزعامته الرائدة. نعمل معا من أجل تغيير وجه المنطقة إلى الأفضل.
يا معالي الوزير مينوتشين, أرجو أن تنقلوا للرئيس ترامب تقديرنا العميق على كل ما هو وفريقه الموهوب قاموا به مع جاريد كوشنير. لم نكن متواجدين هنا اليوم بدون دعم الولايات المتحدة لنا.
أرحب بجميع ضيوفنا من الإمارات ومن الولايات المتحدة وأقول لضيوفنا الوزراء الإماراتيين - نحن جميعا أبناء إبراهيم. لنا ماضي مشترك ومستقبل مشترك ومعا نضمن اليوم مستقبلا باهرا من السلام لنا ولأطفالنا وللأجيال القادمة. أهلا وسهلا!".

 


صور من الفيديو - تصوير : مكتب الصحافة الحكومي

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق