اغلاق

‘اذا خسرنا هذه المنطقة انتهت نحف‘ - أصحاب محلات على شارع 85 : ‘ لا تنازل عن أراضينا ‘

أعرب أصحاب محال تجارية وورش عمل وكراجات في مدخل بلدة نحف عن قلقهم الشديد بعد أن تلقوا انذارات وطلب اخلاء محالهم، بسبب كون المنطقة المقامة عليها مصالحهم
Loading the player...

" منطقة خضراء يمنع البناء فيها "... ويقول أصحاب المصالح والمحال التجارية أن هذا الطلب مناف للمنطق السليم، ويحرمهم من مصدر رزقهم وانهم يطالبون بحل الاشكال الذي يتهددهم بطريقة تضمن بقائهم في الموقع الحيوي في مدخل البلدة والمحاذي لشارع 85 الرئيسي ... مراسل قناة هلا الفضائية فتح الله مريح تجول في عدد من المحلات المهددة بالاخلاء والتقى باصحابها وعاد الينا بالتقرير التالي ...

استدعاء للتحقيق
بسام قدري قال لقناة هلا وموقع بانيت :" لدي مطحنة، مخبز طابون ومحل بهارات وعطارة. بنينا المحل على ارضنا الخاصة عام 2006 وبدأت منذ ذلك الوقت المخالفات، بادعاء اننا نتواجد في منطقة غير قانونية بمحاذاة شاعر 85 ومنطقة خضراء وان فوقنا خط كهرباء للضغط العالي. هذا الخط يشكل عقبة كبيرة في نحف. نعاني من عدم توسط المسطح . بلدنا في ضائقة كبيرة وازمة سير دائمة والبلد مهمشة. لو نظرنا هنا تحتنا لرأينا المنطقة الصناعية كرمئيل القائمة على اراضي نحف ودير الأسد والبعنة.  هم ينعمون بكل الخدمات والتراخيص من الدولة، ونحن الذين يفصلنا عنهم فقط شارع، نعيش المعاناة والمخالفات ودائما يضعوننا في الواجهة بأننا غير قانونيين. نحن لا نحب العشوائية لكن لا مفر امامنا. لم يخططوا لنا منطقة صناعية منذ 20 عاما مثلا ليستغلها الناس . متنفسنا الوحيد بقي الشارع الرئيسي 85 ، شارع عكا - صفد.  نحن لا نؤثر على الشارع الرئيسي ولكنهم يحاصروننا.  أهالي كرمئيل واليهود من كل مكان يأتون الى هنا ويقيمون مصانعهم  ومصالحهم على أراضينا التي صودرت لكرمئيل، ونحن نعاني وندفع المخالفات. تم توجيه إنذارات لنا في شهر 2، بعدها وصل اشخاص من الوحدة اللوائية قبل نحو شهر واستدعونا للتحقيق، قسم توجه للتحقيق وقسم في الأيام القريبة. نحن سنصمد على أراضينا. ضحينا كثيرا وسلبوا من أراضينا كثيرا وسنصمد حتى الرمق الأخير ولن نتنازل".

"ليس لدينا أي بديل"
 من جانبه قال كرم درويش لقناة هلا :" كل فترة يطلبون منا اخلاء المحلات ونحن ليس لدينا اماكن بديلة ننتقل اليها. لا يوجد لدينا منطقة صناعية. اذا أرادوا منا الخروج فليوفروا لنا بدائل مناسبة. هم يهددونا بالهدم ودفع مبالغ كبيرة".

"بدنا نعيش"

اما عبد الله اسعيد فقال : " قررت ان افتح محلي على ارضي بعد ان عملت في أماكن أخرى. هذا الامر منذ 20 عاما. في محلي نبتعد عن الشارع نحو 100 متر. ويتردد ان المجلس في ادارة سابقة حول المنطقة الى خضراء، ولكن المحلات كانت تتواجد هنا قبل ذلك ومنذ سنوات طويلة، ولا يجوز الغاء كل شيء. البلد تريد ان تعمل وهذه المنطقة هي متنفسنا الوحيد. المخططات غير واضحة لهذه المنطقة، نحن لانسرق ولا نقوم بأمور سيئة، نحن نريد ان نعيش فقط. انا بعيد عن الشارع وخط الكهرباء بعيد عني. نحن نريد ان يعترفوا بهذه المحلات لا ان يقوموا بإغلاقها او هدمها. المؤسسات الرسمية لا تجتمع بنا معا وانما مع كل شخص على انفراد للتأثير علينا".

"خسارة المنطقة تعني نهاية نحف"
رائد قدري : " انا انسان الحياة علمتني الانتماء وانا منتمي لنحف. هذه المنطقة على شارع عكا صفد 85 هي منطقة استراتيجية. يتحدثون عن منطقة صناعية بديلة لكننا لا نرى ذلك ولا أي حل. اذا خسرنا هذه المنطقة – لا قدر الله – فإن  نحف تكون قد انتهت الى الابد. الجميع هنا يترزقون ولديهم عائلات وبيوت. نحن نؤمن بالقانون لكن اذا كان القانون يستهدفنا فسنقف ضده بالطرق المتاحة. نحتاج الى وحدة بين اهل البلدات وأصحاب المحلات والسلطة المحلية لنقف بوجه هذا المخطط".

تعقيب أوري ايلان رئيس اللجنة اللوائية للتخطيط والبناء في الشمال 
من جانبه، عقب أوري ايلان رئيس اللجنة اللوائية للتخطيط والبناء في الشمال  على ما ورد في التقرير من نحف، قائلا :" مؤخرا صادقت اللجنة اللوائية على خارطة شاملة جديدة لنحف التي سيتم ايداعها قريبا جدا، وستتم المصادقة عليها مع سماع الاعتراضات بعد عدة أشهر على ما يبدو. الخارطة المذكورة تزيد من مساحة التطوير لنحف، بنسبة تصل الى 60% مقارنة مع المساحة الحالية. الخارطة الجديدة تحتوي على مناطق سكنية ومناطق صناعية وتجارية وهي تشمل شبكة شوارع جديدة تأخذ بالحسبان التطور المستقبلي للبلدة. الادعاءات المذكورة انه لا يتم التخطيط في نحف غير صحيحة.   في كرميئيل هنالك خارطة قديمة جدا بينما نحف سبقت كرميئيل الى خارطة جديدة ".   الى هنا رد أوري ايلان رئيس اللجنة اللوائية للتخطيط والبناء في الشمال  .

تعقيب رئيس مجلس نحف المحلي عبد الباسط  قيس
كما عقب، رئيس مجلس نحف المحلي عبد الباسط  قيس على الموضوع قائلا لقناة هلا :" المنطقة التي يجري الحديث عنها فيها مشكلة، حيث اننا نتحدث عن اراض بملكية الدولة، واراض خاصة، وهنالك شارع 85 الرئيسي ، كما أن هنالك مبان مقامة في الشارع وهنالك خط كهرباء ضغط عال، كل هذه معيقات ومشاكل تتعلق بهذه المنطقة. نحن قدمنا خارطة مفصلة لمنطقة صناعية جديدة، التي بامكان المحال المذكورة ان تنتقل اليها. نحن نتحدث عن وضعية صعبة لهذه المنطقة، كما نحاول الحصول على أكثر ما يمكن من تمديد لفترة بقاء هذه المحال في مكانها . من يبني تحت خط ضغط عال للكهرباء من المستحيل ان يحصل على رخصة لا من الدولة ولا من لجنة التنظيم ولا من المجلس المحلي. نحن نحاول مساعدة اصحاب هذه المحال قدر الامكان وابقاء المحال أطول فترة ممكنة... اللجنة القطرية للتخطيط والبناء هي من أخذت السلطة على هذه القضية وليس اللجنة اللوائية . أصحاب المحال يعلمون جيدا ما هي العوائق التي تمنع ترخيص محالهم والحل الوحيد الان هو تمديد بقائهم في مكانهم حتى اقامة المنطقة الصناعية الجديدة، أي أن نربح وقتا لكي يعتاشوا من وراء محالهم ومصالحهم ".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق