اغلاق

نادي روتاري ستيلا مارس حيفا يحارب الكورونا بدعم عائلات مسنة

قام نادي روتاري ستيلا مارس حيفا مؤخرا بحملة لتوزيع مؤن على عائلات حيفاوية مسنة التي لا معونة لها. وتأتي هذه الخطوة في مجمل فعاليات النادي لدعم المجتمع


صور من نادي روتاري ستيلا مارس حيفا
 
الحيفاوي عامة (عربا ويهودا)، بالأخص في ظل الظروف الاجتماعية والحياتية الصعبة التي تمر فيها البلاد عامة والمجتمع الحيفاوي خاصة من جراء جائحة الكورونا.
وقد رأى نادي روتاري ستيلا مارس حيفا ضرورة ملحة لتجنيد الدعم اللازم ايضا وبشكل خاص لعائلات حيفاوية مسنة التي لا معونة لها، حيث ان وطأة جائحة الكورونا على هذه العائلات ملحوظة بسلبيتها وقسوتها.
ومن اجل انجاح هذه الحملة فقد قام نادي روتاري ستيلا مارس، والذي يرأسه البروفيسور محمد وتد، بتجنيد كل أعضائه من اجل هذا المشروع، املين ان يكون في ذلك دعما وسندا للمجتمع الحيفاوي.
 أقيم نادي روتاري ستيلا مارس علم 2018 على يد الرئيس المؤسس الدكتور حاتم خوري، حيث خلفته في رئاسة النادي عام 2019 المحامية ماريان ابي نادر، ومن ثم رئيس النادي الحالي البروفيسور محمد وتد. وفي عام 2021 سيترأس النادي المحامي وسام أسمر، يعقبه عام 2022 البروفيسور داوود بشوتي. 
ويُشار بهذا السياق الى أن نادي روتاري ستيلا مارس هو اول نادي روتاري ناطق باللغة العربية في تاريخ مدينة حيفا، وهو ثاني اكبر نادي روتاري من بين خمسة نوادي في حيفا. ويتكون نادي روتاري ستيلا مارس من 55 عضوا، يمثّلون المجتمع الحيفاوي بأطيافه المختلفة، والذين يشغلون مناصب ومراتب علمية وعملية ريادية، كل في مجال عمله. 
 

 

 

 

 

 



استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق