اغلاق

ريال مدريد يقهر برشلونة في كلاسيكو كورونا الأول

حقق فريق ريال مدريد بقيادة المدرب الفرنسي زين الدين زيدان فوزاً مثيراً ومهماً على حساب مستضيفه وغريمه الدائم برشلونة في كلاسيكو الليجا ضمن منافسات الأسبوع

 
(Photo by Alex Caparros/Getty Images)

السابع من عمر الدوري الإسباني.
وشهدت المباراة أحداث مثيرة للغاية، حيث قدم الفريقين أداءاً قوياً للغاية على المستوى الهجومي مما أدى إلى تقديم مباراة مثيرة لعشاق كرة القدم في كل مكان.
ولُعب الكلاسيكو لأول مرة في زمن فيروس كورونا كورونا خلف الأبواب المغلقة بدون جماهير، ليكتب ريال مدريد الانتصار في ظروف صعبة على ملعب كامب نو.
المباراة بدأت ساخنة للغاية من جانب الفريقين حيث أظهر الثنائي مردود هجومي كبير منذ اطلاق حكم المباراة صافرة البداية.
ومع سرعة المباراة وبعد 5 دقائق فقط من الانطلاقة نجح ريال مدريد من مباغتة برشلونة بهدف أول سريع وصادم سجله الشاب الأوروجوياني فيدريكو فالفيردي.
واخترق ريال مدريد برشلونة من العمق بشكل ناجح وسهل بتمريرة ساحرة من الفرنسي كريم بنزيما في اتجاه الأوروجوياني فيدريكو فالفيردي الذي انفرد بالمرمى وسجل هدفاً رائعاً.
ولكن بعدها بدقائق تحديداً في الدقيقة التاسعة نجح الإسباني فاتي من تسجيل هدف التعادل لصالح برشلونة من صناعة وعرضية جوردي ألبا ليسجل الفتى الإسباني هدف النادي الكتالوني الأول.
ونجح فاتي بهذا الهدف بدخول تاريخ الكلاسيكو بين برشلونة وريال مدريد من أوسع بكونه أصغر لاعب يسجل في تاريخ مباريات الفريقين وهو بعمر ال17 عاماً.
واستمرت المباراة بعد الهدفين كسجال كبير بين الفريقين اللذان يقدمان كرة قدم سريعة للغاية في المباراة، الأمر الذي يجعلهما يصلان لمرمى كورتوا ونيتو بسهولة.
وفي فرصة هدف محقق نجح ليونيل ميسي بالوصول إلى منطقة الجزاء ومرواغة سيرجيو راموس ببراعة قبل أن ينجح كورتوا بإبعاد تسديدة القائد الأرجنتيني.
وفي هجمة سريعة نجح ريال مدريد مرة أخرى باختراق دفاعات برشلونة من الناحية اليسرى وانطلاقة من الألماني توني كروس الذي لعبها للفرنسي المنفرد كريم بنزيما ولكن الأخير أضاع الفرصة بغرابة، لينتهي الشوط الأول بالتعادل الإيجابي بهدف لمثله.
متعة الشوط الأول تواصلت كما هي في الثاني، حيث واصل الفريقين اللعب بكل سرعة وهجومية باتجاه المرميين بشكل أدى لحصول الجانبين على الكثير من الفرص.
وفي كرة ثابتة تقدم سيرجيو راموس إلى منطقة الجزاء من أجل لعب الكرة برأسية ولكن في لقطة غريبة سقط قائد ريال مدريد في منطقة الجزاء.
واعترض سيرجيو راموس على اللقطة بشكل كبير ليقرر الحكم اللجوء إلى الفار وحكم الفيديو، ولكن الأخير ترك القرار لحكم الساحة الذي قرر احتساب ركلة جزاء على المدافع الفرنسي لونجليه بعد شد راموس داخل منطقة الجزاء.
ونجح بالفعل سيرجيو راموس من الدخول وتنفيذ ركلة الجزاء بشكل سليم مسجلاً هدف ريال مدريد الثاني في مرمى برشلونة في الدقيقة 63 من عمر الشوط الثاني.
وحاول برشلونة لمدة نصف ساعة للعودة في المباراة ولكن ريال مدريد بقيادة زيدان نجح تماماً بالحفاظ على مرمى والنتيجة واتسغلال المرتدات التي منحت الفريق هدف ثالث سجله الكرواتي لوكا مودريتش، ليحقق النادي الملكي ثلاث نقاط غالية.
ورفع ريال مدريد رصيده من النقاط للنقطة رقم 13 في صدارة الدوري الإسباني بعد لعب 6 مباريات بينما، بقى برشلونة برصيد 7 نقاط بعد 5 مباريات.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من رياضة عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
رياضة عالمية
اغلاق