اغلاق

ما نفع ماكرون بالتصريحات المسيئة ؟ - بقلم : أحمد الصح

اثارت تصريحات الرئيس الفرنسي ماكرون المسيئة للنبي الكريم محمد عليه الصلاة والسلام عاصفة غضب واحتجاج من قبل المسلمين وغيرهم في أنحاء المعمورة من

 
احمد الصح

دعاة السلام وأخوة الشعوب والإنسانية.
 ماكرون هذا ليس بشخص عادي هو رئيس لدولة عظمى ويبدو أن تاريخ بلده الاسود بحق مليون شهيد جزائري لم يمنع انسانيته من هذا التصريح الآثم ونسأل ما نفع ماكرون بهذا التصريح ام انه شعر بأن الفرصة سانحة للهجوم على الرسول الكريم الذي نادى بالمحبة والتراحم والسلام في ظل خنوع بعض الأنظمة العربية للغرب وحكامه الذين يسعون ليل نهار لتفريق الأمة العربية ضمن سياسة فرق تسد؟
 فحرية الشعوب بحق الشعوب في ديانتها وتعبدها تماما مثل حريتك يا سيد ماكرون في اختيار عجوز بعمر امك عندما احبببتها وانت مراهق لم يتدخل احد بقرارك التعيس. لك حق التدخل بالسياسة وانت حر من تصادق ومن تعادي. أما ان تهاجم وتسمح بالتهجم على نبي من أنبياء الله  - وكل الأنبياء والمرسلين عندنا سواسية لا نفرق بين احد منهم-  فلا. 
اسحب كلامك ولا تقترب من الأديان والأنبياء ونتعجب كيف لم تردك عن هذا التهور معلمتك زوجتك العجوز!

هذا المقال وكل المقالات التي تنشر في موقع بانيت هي على مسؤولية كاتبيها ولا تمثل بالضرورة راي التحرير في موقع بانيت .
يمكنكم ارسال مقالاتكم مع صورة شخصية لنشرها الى العنوان: [email protected] 


 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من مقالات اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
مقالات
اغلاق