اغلاق

هل المدارس العربية جاهزة ليوم الاحد ؟ | نديم مصري: قرارات الحكومة مربكة ويجب نقلها للسلطات المحلية

هاجم رئيس مركز السلطات المحلية، حاييم بيباس ، قرار كابينيت الكورونا بإعادة طلاب الصفين الأول والثاني للتعليم بالتناوب، بحيث تتعلم كل مجموعة نصف ايام الأسبوع فقط،
Loading the player...

وقال إن السلطات المحلية يمكنها "خلال أيام" إعادة طلاب هذه الصفوف إلى المدرسة من الأحد إلى الخميس ... وفي سياق متصل، هدد رؤساء السلطات المحلية بأنهم لن يقوموا بفتح المدارس، حسب المخطط الذي صادق عليه مجلس الوزراء المصغر لشؤون الكورونا (كابينيت الكورونا)  مطلع الاسبوع.. وفي اجتماع عبر الهاتف عقده رؤساء بلديات ومجالس إقليمية بمشاركة انتقد الرؤساء المخطط بشدة، قائلين إنهم يرفضون تنفيذه بالشكل المقترح ... وكان " كابينيت الكورونا "، قد قرر أن صفوف الاول والثاني سيتعلمون بالتناوب ما بين الطلاب، فيما ان طلاب الثالث والرابع سيتعلمون في مجموعات (كبسولات )، وذلك ابتداء من يوم الاحد القريب ... والتناوب لدى طلاب الأول والثاني،  قد يكون على مدار 3 أيام في الأسبوع لكل مجموعة (نصف أسبوع - نصف أسبوع) ..
 للحديث حول هذه القضية استضافت قناة هلا المحامي نديم مصري - الناطق بلسان اللجنة القطرية للجان اولياء امور الطلاب العرب ...

قرارات مربكة
وقال مصري في مطلع حديثه : " القرارات التي تُتخذ في ‘الكابينيت‘ والوزارات بشكل عام هي قرارات  مقلقة ومربكة. هنالك سجال وجدال بين الأطراف، وفي غالبيتها اقتصادية وسياسية وليست مهنية. وينعكس الارتباك بأنه من يوم الى آخر تختلف الآراء وتختلف المسارات.  كان هنالك مقترح بتقسيم صفوف الأول والثاني الى مجموعات ثم قالوا لا يوجد ميزانيات. المقلق انهم يجدون الميزانيات لأمور ثانية وعندما يصل الامر الى الطلاب يقولون لا ميزانيات.  ولكن الامر الأكثر غرابة، انه لا يوجد منطق في كل المسارات التي طرحها الوزراء. اذا أرادوا تقسيم الطلاب الى مجموعات فنحن لا نخالف القرارات التي تهيئ ظروفا صحية لطلابنا، ولكن  التناقض انه في نفس المسار يريدون من جهة تقسيم طلاب الأول والثاني وتعليم كل مجموعة 3 أيام بالتناوب، ولكن في نفس اليوم يمكن خلط طلاب أطر الظهيرة، فهذا يعني ان المسارات تختلط مع بعضها البعض وكأن الكورونا لا تنتشر في هذه الأطر وتنتشر في الصباح !".

يجب إعطاء الصلاحيات للسلطات المحلية لتقرر
تابع مصري حديثه لقناة هلا :" نحن مع عودة الطلاب ونريد ان يعودوا الى مدارسهم خاصة طلاب الأول حتى الرابع لأنهم الشريحة الأكثر تضررا من منظومة التعلم عن بعد فهو غير متكامل وغير جاهز لهذه الفئة ولا يمكن تعليم صف اول من خلال الزوم عن بعد، أيضا هنالك عبء كبير على الاهل الذين عليهم مرافقة أولادهم. لذلك نحن مع عودة هؤلاء الطلاب الى المدارس واتخاذ التدابير اللازمة لمنع انتشار المرض بينهم، لكن يجب ان نكون عقلانيين، فقد كان هنالك اقتراح من قبل السلطات المحلية بأن يتم منحها الصلاحية لاتخاذ إجراءات في كل بلدة حسب وضعها".

هل البلدات العربية جاهزة لقضية التناوب والمجموعات يوم الاحد ؟
عن هذا السؤال أجاب مصري: "فلنكن واقعيين . في الأول من سبتمبر عادت المدارس على أساس عودة طلاب الأول والثاني بدون تقسيمهم الى مجموعات والثالث والرابع في مجموعات ولاحقا الخامس والسادس بالتناوب. نحن في هذه الفترة اذا اردنا تقسيم طلاب صفوف الأول حتى الرابع فيمكن استيعابهم في معظم المدارس، لكن المشكلة كانت مشكلة ميزانيات، لان تقسيمهم يحتاج الى زيادة المعلمين وتجهيز المدارس كما تقول الوزارة. ولكن السلطات المحلية نفسها قالت ان لديها الامكانية بالميزانيات الموجودة عندها، بدون الإضافات التي تطلبها الوزارة ان تلائم نفسها لهذه المنظومة  وتتدبر امورها، وكل ما تحتاجه السلطات المحلية هو الحصول على صلاحيات لها وللمدارس وعندما يمكنها ان تتأقلم وتعيد الطلاب بمجموعات مع الحرص على صحتهم".

ماذا عن الطلاب من الصف الخامس حتى العاشر؟
"نحن نطمح بعودة جميع الطلاب لكن ما دامت الظروف الصحية لا تسمح بذلك، فعلى الأقل طلاب الخامس حتى الثانوية يمكنهم ان يلتزموا اكثر في التعلم عن بعد ودون عبء ومرافقة الاهل. ما دامت الظروف الصحية لا تسمح بعودة هؤلاء فعلى الأقل يجب تجهيز منظومة التعلم عن بعد كما يجب، لأنها في المجتمع العربي حتى الآن غير متكاملة، مع نقص بالحواسيب وبنية تحتية ضعيفة او معدومة في عدة بلدات عربية ونحن نواصل مطالبنا بوفير الحلول".

الحوار الكامل في الفيديو المرفق...    


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق