اغلاق

مقال: صرخة.. المطلوب استدال الستارة على هذه المسرحية الهزيلة

حضرة محرر موقع وصحيفة بانوراما الإعلامي بسام جابر المحترم.لطفا نشر هذا التعليق عملا وعلما بحرية التعبير والنشر

 
كاتب المقال معين أبو عبيد - صورة شخصية


بداية اود ان أوضح ان ما يسطر قلمي هادف للتوعية والإصلاح بما فيه رفعة وخدمة ورقي المجتمع ومبني على حقائق .
لا يختلف عقلان ان مهنة الكتابة رسالة سامية لها قيمتها وتأثيرها وعلينا ان نحترم قواعدها ونعمل بكل مصداقية وشفافية، كونها أحد الوسائل للتعبير عن المشاعر الدفينة وطريق من طرق الابداع وإبراز المواهب والقدرات ولها مساهمة فعالة في إحداث اصلاح حقيقي، بالإضافة الى تنمية العلاقات الاجتماعية.
جاءت هذه المقدمة بعد ان اتضح لي خلال قراءتي خواطر ومقالات وقصائد للكاتب الكبير والمعروف زهير دعيم ، واتضح لي انه للأسف ينشر نفس المادة مرارا في عدد كبير من مواقع التواصل والصحف المحلية ؟!
حقيقة، فوجئت وصدمت ولم اصدق ماذا يدور، وان كنت في حلم او علم ؟!

لم اعرف الكاتب شخصيا ولم التق به ولا تربطني به أي علاقة لذلك الموضوع ليس شخصيا او نابعا - لا سمح الله - من أي اعتبارات واهداف وانما لأطلع المحررين للمواقع والصحف على حساسية وخطورة هذه الظاهرة  ، ولوضع حد لهذه المسرحية الهزلية المقيتة وانزال الستار عليها فورا.

وانا أتساءل كيف ممكن لمثل هذه المواقع والصحف المعروفة ان تنشر نفس المادة حرفيا 4 مرات واكثر، و الحديث لا يدور عن مادة واحدة .
كما القي اللوم على الكاتب واستغرب كيف يسمح لنفسه الإقدام على مثل هذا العمل والاستهتار برسالة الكتابة السامية، القارئ، الصحف والمواقع .

وعلية على كاتبنا المحترم ان يقدم الاعتذار ويتعهد بعدم تكرار مثل هذه الظاهرة التي لا تليق به ككاتب كبير ومعروف.
نعم قلمي سلاحي اكتب بما يجول في وجداني وضميري واعزف أروع ألحاني، فالكتابة عندي لحظة عشق تنطلق من الصميم ولن اتخلى عن توجيه نقدي نحو الهدف ما دمت أؤمن بصدق مشاعري ولن اغير موقفي وأفكاري .

هذا المقال وكل المقالات التي تنشر في موقع بانيت هي على مسؤولية كاتبيها ولا تمثل بالضرورة راي التحرير في موقع بانيت .
يمكنكم ارسال مقالاتكم مع صورة شخصية لنشرها الى العنوان: [email protected] .

 


زهير دعيم - صورة شخصية

 

هذا المقال وكل المقالات التي تنشر في موقع بانيت هي على مسؤولية كاتبيها ولا تمثل بالضرورة راي التحرير في موقع بانيت .
يمكنكم ارسال مقالاتكم مع صورة شخصية لنشرها الى العنوان: 
[email protected] .
 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من مقالات اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
مقالات
اغلاق