اغلاق

صاحب فندق وقاعة افراح في البقيعة : ‘ نحن ننهار ‘

تلقت الفنادق وقاعات الافراح ضربة قاسية من جائحة الكورونا، حيث بقيت هذه الاماكن مغلقة ولا يلوح في الافق موعد نهائي لاعادة فتحها لاستقبال الجمهور، سواء
Loading the player...

المحتفلين في قاعات الافراح او المستجمين في الفنادق ... وفي الوقت الذي أمضى عاملو الفنادق فترة الاعياد والصيف وهي الفترة التي تصل الحجوزات فيها الى ذروتها، أمضوها في بيوتهم، قد يكون اعادة فتح هذه الفنادق في موسم الشتاء أمر غير مجد ماديا واقتصاديا .. للحديث حول تضرر قطاعي الفندقة وقاعات الأفراح من أزمة الكورونا، استضافت قناة هلا 
في بث حي ومباشر من البقيعة جمال خير صاحب فندق وقاعة افراح ..


وقال خير لقناة هلا : " كان لدينا نزلاء من جميع انحاء العالم. في فترة الشتاء أيضا عادة ما يكون لدينا نزلاء من خارج البلاد وفرق سياحة دينية، وأيضا في الأعياد اليهودية كانت تصل فرق من المتدينين اليهودي من بلادنا. الفندق عندنا يشمل 33 غرفة وقاعة افراح وبركة سباحة وقاعة للياقة البدينة، وكل هذه المرافق في الفندق مغلقة تقريبا منذ الاغلاق الأول في شهر مارس الماضي وحتى اليوم الفنادق وقاعات الافراح لم تعمل بشكل منتظم. وفي الفترة الصغيرة التي عملنا خلالها عملنا بشكل جزئي دون إقامة الافراح بشكل منتظم. هذا أدى الى خسارة مالية كبيرة والتعويضات التي حصلنا عليها من الدولة لم تكف لتعويض ولو حتى أي شيء صغير من الخسارة. ‘من الجمل ذانه‘ كما يقال.

" شعور صعب "
أضاف خير ،في سؤاله عن  مشاعره وهو يرى الفندق والقاعة خاليين من الناس : "شعوري صعب جدا. صعب جدا ان ترى قاعة افراح وغرف في فندق مغلقة وبركة سباحة وقاعة للياقة البدنية للمنطقة كلها مغلقتين أيضا. هذا يتسبب في ضيق وحالة نفسية سيئة لدى أصحاب المصالح في هذه المجالات في مختلف ارجاء البلاد".

خسائر كبيرة
حول الخسائر قال خير : في العام الماضي كان عندي من الفندق وحده بدون قاعة الافراح التي افتتحتها هذا العام، دخل وصل الى نحو 2 مليون شيكل. في هذا العام القاعة مع الفندق لم يصل مدخولهما الى 300 الف شيكل. وهذا العام حتى لو فتحوا الفنادق فنحن بدأنا ندخل فترة الشتاء التي لا توجد فيها زيارات خاصة للمناطق الجبلية والجليل، وفي الفترة المهمة ، في اعيادنا والاعياد اليهودية كانت الفنادق مغلقة. فتح الفنادق في هذه الفترة في الجليل لن يكون مجديا كثيرا ، مع هذا بالتأكيد فتح الفندق افضل من بقائه مغلقا".

اخراج الموظفين الى إجازة بدون راتب
وأشار خير في حديثه لقناة هلا الى انه " تم اخراج اغلب موظفي الفندق الى اجازة بدون راتب، وقسم صغير مثل الطباخين بقوا، لانهم يحصلون على معاشات ثابتة ولا استطيع اخراجهم لإجازة. نحو 25 عائلة كانت العام الماضي تعتاش من العمل في الفندق. وهذا العام لو ان العمل في قاعات الافراح كان متاحا لكانت ما لا يقل عن 75 عائلة تعتاش من قاعة الافراح في البقيعة".

"افتحوا الفنادق والقاعات"
وأضاف مخاطبا المسؤولين:  " التعويضات التي حصلنا عليها ‘من الجمل ذانه‘ كما يقال. حان الوقت لإعادة فتح الفنادق وقاعات الافراح وفق تعليمات محددة من قبل وزارة الصحة. افتتاحها اقل خطرا من فتح كنيس للصلاة او أي مكان مغلق آخر. أنشادهم بفتح جميع المصالح فالوضع الاقتصادي متأزم جدا ..".
الحوار الكامل في الفيديو المرفق...


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق