اغلاق

اختتام اليوم الدراسي الخاص بسلطة الأبحاث في الكلية الاكاديمية العربية في حيفا

بمشاركة عشرات من محاضريها شهدت الكلية الأكاديمية العربية للتربية في إسرائيل- حيفا مطلع هذا الأسبوع مؤتمراً خاصاً عن بعد نظمته سلطة الأبحاث في الكلية حول "

 
صور وصلتنا من الكلية 


دعم الأبحاث والكتابة الأكاديمية" وذلك بحضور رئيس الكلية المحامي زكي كمال ومديرتها والعميدة البروفيسور رندة خير عباس ونوابها الدكتورة ايمان نحاس والدكتور احمد بشير والدكتور إسماعيل سلمان وعميدة شؤون الطلبة الدكتورة عالية القاسم.
وجاء في بيان صادر عن الكلية : "كان المحامي زكي كمال رئيس الكلية قد افتتح اليوم الدراسي مؤكداً فخر الكلية بدور محاضريها في اختلاف التخصصات والمساقات وبنشاطهم البحثي والأكاديمي الذي يتجلى سنوياً بسلسلة من المؤتمرات العلمية التي تشهدها الكلية من جهة ويسافر المحاضرون للمشاركة فيها في مختلف دول العالم من جهة أخرى يعرضون خلالها ابحاثهم الأكاديمية وتلك المشتركة مع نظرائهم في جامعات البلاد والعالم".
 وقال:"  منذ تأسيس سلطة الأبحاث في الكلية قبل سنوات خصصنا لها الميزانيات اللازمة والكافية لتشجيع محاضرينا على خوض مجال الأبحاث الاكاديمية الرائدة في كافة المجالات العلمية والتربوية والتطبيقية ونشر مقالاتهم وابحاثهم في أرقى المجلات الأكاديمية العالمية إضافة الى مؤتمرات بحثية سنوية في مجالات التربية والعلوم وغيرها انطلاقاً من ايماننا ان الأكاديميا لا يمكن لها ان تكتمل الا اذا خاض محاضروها وروادها مجال الأبحاث العلمية الرائدة خاصة في مجالات العلوم والتقنيات العالية نحو نتائج وتحديثات تشكل قفزة نوعية واختراقاً لعوالم جديدة من الأبحاث المفيدة والسباقة".
وأضاف:" تمويلنا للأبحاث المختلفة من ميزانياتنا الخاصة يعكس ايماني المطلق ان البحث الأكاديمي الجاد والنزيه يجب ان يستند الى مصادر مالية وتمويلية محايدة ونزيهة تهدف من تمويلها الى بحث علمي تكون نتائجه حقيقية وصحيحة تصب في مصلحة المجتمع بعيداً عن ظاهرة تشهدها مؤسسات علمية في البلاد والعالم واعتبرها غير سوية وغير صحيحة وهي تمويل أبحاث من قبل شركات صاحبة شأن بانتظار ان تصب النتائج في مصلحتها تماماً كما حدث في قضية الأبحاث التي أجرتها جامعات أميركية حول التبغ والتدخين بتمويل شركات التبغ ، والتي توصلت الى نتائج شككت في العلاقة بين التدخين ومر ض السرطان مثلاً. ما نريده في الكلية هو أبحاث تحمل أهمية أكاديمية لكنها تحمل ايضاً أهمية وفائدة وخيراً للمجتمع والدولة والعالم أجمع".
واختتم المحامي زكي كمال كلمته قائلاً:" مديرة الكلية البروفيسور رندة خير عباس تولي سلطة الأبحاث أهمية بالغة ولذلك جاء هذا اليوم لحث جميع المحاضرات والمحاضرين على الانخراط في مسيرة البحث الأكاديمي محلياً وعالمياً.  ابارك للدكتور رافع صفدي رئاسة سلطة الأبحاث واثق انه بمساعدة زملائه سيقودونها الى قمم جديدة".

الأبحاث العلمية تشكل مدماكا أساسيا
من جهتها اكدت البروفيسور رندة خير عباس في كلمتها ان الأبحاث العلمية تشكل بالنسبة لها مدماكاً اساسياً ورئيسياً في مستقبل الكلية ومحاضريها ناهيك عن انها جزء لا يتجزأ من عملهم اليومي والأكاديمي الساعي الى تحقيق الأفضل عبر تذويت قيم الابتكار والتجدد والتجديد، وأضافت:"  عبر سلطة الأبحاث وبتخصيص ميزانيات غير مسبوقة لها نريد لمحاضرينا ومن محاضرينا الانتقال مع الكلية الى مرحلة الدمج التام والدائم بين التدريس الاكاديمي والبحث العلمي كل في مجال تخصصه ونتعهد بان نكون الاذن الصاغية لكل توجه مدروس وعلمي يستوفي المعايير والشروط الأكاديمية الدقيقة محلياً ودولياً بهدف رفع اسم الكلية ومحاضريها عالياً وفي كافة المحافل البحثية المحلية والإقليمية والدولية وضمان وتعزيز مشاركاتهم في المؤتمرات البحثية الدولية وتحويل الكلية الى بيت دافئ للباحثين والباحثات من كافة التخصصات والمؤسسات والدول".

"الكلية تحتضن عدداً كبيراً من العلماء والأكاديميين"
وجاء في البيان أيضا :" الدكتور رافع صفدي رئيس سلطة الأبحاث أعرب خلال كلمته عن فخره باختياره رئيساً لسلطة الأبحاث التي تعيرها رئاسة الكلية وادارتها أهمية قصوى وناشد زملائه من محاضرين ومحاضرات الى التوجه اليها لطلب المشورة والمساعدة والدعم والمساعدة اكاديمياً وعلمياً وادارياً ومالياً نحو تنفيذ ابحاثهم التي لا يمكن للاكاديميا وللاكاديمي ان يكتملان بدونها، وأكد بان الكلية تحتضن عدداً كبيراً من العلماء والأكاديميين سيكون لهم الباع الطويل وسيبرزون في مجال الأبحاث.
هذا وتخلل اليوم الدراسي مداخلات قيمة قدمتها مديرة الكلية البروفيسور رندة خير عباس وأعضاء سلطة الأبحاث في الكلية البروفيسور دفورا كورت والبروفيسور آفي هوفشتاين والدكتور رائد زيدان والدكتور يوفاف عيشت والدكتورة رئام ابو مخ سمارة والدكتور ناجي قرطام والدكتورة هنادي أبو احمد".

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق