اغلاق

أصحاب محلات بعد فتح ابوابها اليوم : ‘بانتظار الزبائن على أحر من الجمر ‘

بعد الإغلاق الطَّويل للمحلَّات التِّجاريَّة في البلاد، ممَّا أدَّى إلى خسائر اقتصاديَّة فادحة بالنسبة لأصحابها، أصدرت الحكومة قرارًا يؤكِّد إمكانيَّة إعادة افتتاح المحلَّات التجارية
Loading the player...

في البلاد في الشوارع ابتداء من اليوم الاحد، وسط أجواء من السُّرور لدى أصحاب المحلَّات ، حيث سيحاولون العودة إلى أعمالهم  وإعادة الحياة  اليها كما كان في السَّابق ، بقدر المستطاع.

وفي هذا السِّياق، قام مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما بالحديث مع عددٍ من أصحاب المحلَّات التِّجاريَّة، الذين أكَّدوا على أهميَّة العودة للعمل مرَّةً أخرى، فقال محمد العبرة، وهو صاحب محلّ ملابس شبابيَّة في رهط: "إنَّنا سعداء بهذا القرار الذي ينصّ على إعادة فتح المحلَّات التِّجاريَّة، مع ضرورة الالتزام بتعليمات وزارة الصِّحَّة، من وضع الكمَّامات والتَّباعد الاجتماعيّ والتَّعقيم".

جاهزون لاستقبال الزبائن
وأضاف يقول لموقع بانيت: "بفضل الله نحن جاهزون لاستقبال الزَّبائن ببضاعة فصل الشِّتاء، ونؤكِّد أنَّنا نشعر بصعوبة أوضاع النَّاس في فترة الكورونا؛ ولذلك يبحث معظم النَّاس عن الأسعار الرَّخيصة بشكل أكبر من الجودة، كما أنَّ الأمر صعب علينا أيضًا بعد تكوّم البضاعة في المحلَّات وعدم القدرة على بيعها".

"سنلتزم بالتعليمات"
محمّد أبو عماش، صاحب محلّ ملابس أيضًا في رهط، أكَّد على أنَّ: "قرار الحكومة ممتاز، وأصحاب المحلَّات التِّجاريَّة مسرورون به للغاية؛ ولذلك نعلن عن جاهزيَّتنا من جميع النَّواحي؛ وفقًا لتعليمات وزارة الصِّحَّة".
وأردف يقول: "لقد أثَّرت أوضاع الكورونا علينا بشكل كبير جدًّا جدًّا، كما أنَّ الإغلاق دمَّر من لم يكن يملك نقودًا وبضائع كافية، وهناك تخوُّفات من إغلاق ثالث يمكن أن تسوء به الأوضاع بشكل أكبر، ومن هذا المنطلق أيضًا نرى أنَّ النَّاس في هذا الوقت يبحثون عن البضاعة الرَّخيصة، لا عن الجودة؛ لأنَّ هذا الإغلاق أدَّى إلى إرهاقهم اقتصاديًّا، وبناءً عليه فإنَّنا نعمل وبشكل دؤوب ومتواصل لكي نوفِّر للنَّاس بضاعة بأسعار تناسب الجميع، وننتظرهم اليوم الأحد على أحرّ من الجمر".

4 زبائن كحد أقصى في المحل الواحد
يأتي فتح أصحاب المصالح التجارية وأصحاب المتاجر والدكاكين في الشوارع -  ابواب محلاتهم، مصادر رزقهم ، اليوم الاحد ، بموجب قرارات "كابينيت الكورونا"، التي  دخلت حيز التنفيذ في تمام الساعة السادسة من صباح اليوم، 
وتسمح باستئناف التجارة في المحلات المتواجدة في الشوارع، في خطوة أخرى على طريق تخفيف قيود الاغلاق. 
وتسمح الإجراءات بافتتاح الدكاكين ما عدا تلك الموجودة في مجمع تجاري مسقوف أو غير مسقوف يحتوي على أكثر من 20 دكانا ومتجرا.
ووفقا للإجراءات سيسمح بتواجد 4 زبائن كحد اقصى في دكان واحد .
أما غرف الضيافة ( تسيميريم ) فتقرر زيادة وحدات الاستضافة التي يسمح بتشغيلها في آن واحد في كل مجمع "تسميريم" ، إلى ست وحدات حيث يسمح لكل واحدة منها استضافة  عائلة مصغرة واحدة فقط.

"عدم مراعاة الظروف المستجدة  يعني المزيد من الإصابات "
في سياق متصل، أعرب بروفيسور روني جامزو ، منسق مكافحة الكورونا ، المنتهية ولايته ، عن قلقه من ارتفاع العدوى في أوساط المواطنين العرب ، في ظل مواصلة اقامة الاعراس . ودعا جامزو رؤساء السلطات المحلية العربية الى تكثيف الجهود من اجل اجراء فحوصات داخل البلدات العربية ، في ظل التراجع الكبير في عدد الفحوصات . جاء ذلك خلال جولة ميدانية قام بها جامزو امس السبت في قريتي برطعة وكفر قرع.
وأكد جامزو قائلا : " ان استمرار نهج الحياة في البلدات العربية ، دون مراعاة الظروف المستجدة ، يعني المزيد من الاصابات " .
من جانبه ، قال ايمن سيف مسؤول ملف الكورونا في المجتمع العربي : " يقلقني ان غالبية البلدات الحمراء اليوم هي عربية.  وللأسف، يوم الجمعة كانت جنازة حاشدة في باقة الغربية شارك فيها الآلاف واتوقع ان نشهد ارتفاعًا بالإصابات هناك خلال الايام المقبلة".
ودعا سيف الى تكثيف الفحوصات في البلدان العربية .


تصوير موقع بانيت


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق