اغلاق

‘شفا عمرو ستفتقد أخلاقك السامية‘ - بقلم: معين أبو عبيد

نعم، الأقدار سهام إذا انطلقت لا يمكن أن تصد، وإذا قرعت أجراس الرحيل والساعة محال أن ترد. هذا الأسبوع وبحكم القادر، فقدت الطائفة المعروفية في شفاعمرو


المرحوم الشيخ أبو حسن يوسف خنيفس - صورة وصلتنا من معين أبو عبيد

وعلى الصعيد العام والمنطقة ركنًا من أركانها، المرحوم الشيخ أبو حسن يوسف خنيفس.
راحلنا الكريم كان عنوانًا وقدوة، ليس فقط لأسرته، وإنما لأهل بلده والمنطقة المحيطة بأسرها، إذ ربطته علاقة حميمة مع كل طبقات وفئات المجتمع. تحلّى بمزايا وصفات إنسانية شهد لها القاصي والداني، فكان مرجعًا اجتماعيًا وصاحب مواقف مشرفة، مُحب، معطاء، كريم، متسامح، كونه نشأ وترعرع وشب في أحضان عائلة لها بصمات واضحة وأكيدة في بناء جسور الإلفة والتقارب بين أفراد المجتمع الواحد.
شغل المرحوم نائب رئيس بلدية شفا عمرو مدة 42 سنة قضاها في خدمة مجتمعه، الامر الذي اكسبه ثقتهم وخبهم وتقديرهم.
وتم تشييع جثمانه الى مثواه الأخير هذا الأسبوع وسط الالتزام بكافة تعليمات وزارة الصحة، حيث ما زالت مئات برقيات التعازي تتوافد على عائلة الفقيد.
ذكراك العطرة وحضورك المميز سيبقى في القلب والذاكرة
كذلك شُيّع هذا الأسبوع جثمان المرحوم الشيخ أبو علي حسين أبو شاح، المعروف بعفويته ومواقفه وسلوكه الإنساني ومحافظته على الأرض.
أسأله تعالى أن يتغمدهم بواسع رحمته، تعازي القلبية ...
إنا لله وإنا إليه راجعون .

هذا المقال وكل المقالات التي تنشر في موقع بانيت هي على مسؤولية كاتبيها ولا تمثل بالضرورة راي التحرير في موقع بانيت .
يمكنكم ارسال مقالاتكم مع صورة شخصية لنشرها الى العنوان:
[email protected] .
 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
مقهى بانيت
اغلاق