اغلاق

‘ أول يوم في المدرسة‘ .. قصة مسلية وفيها عبرة

يحب الأطفال حكاية قبل النوم فهي تعني لهم السكينة والطمأنينة عدا عن المعرفة التي يكتسبونها من الحكاية، فما بالك إذا تم ربطها بالعودة إلى المدارس؟


صورة للتوضيح فقط - تصوير: monkeybusinessimages

تلميذ لأول مرة

عادل عمره خمس سنوات، هو أصغر إخوته، كلهم ذهبوا إلى المدرسة، وبقي وحيداً في البيت، أشرق وجهه بالفرحة؛ حيث قالت له أمه غداً سيذهب إلى المدرسة.
ارتدى عادل الملابس الجديدة، والحذاء الجديد. ووضعت أمه في حقيبته شطيرة الجبن وشطيرة العسل، أمسكت يده ومشت معه إلى المدرسة بين الأمهات والأولاد.. ووقفا معاً أمام باب المدرسة، دخل عادل وتركته ماما، أمسك عادل يدها وبكى، وطلب منها البقاء معه وظلت الدموع على خديه، لاحظ أحد المدرسين بكاءه، اقترب منه وقال له: ماما لن تذهب بعيداً، وسوف تعود إليك.
عادل ظل يبكي، هنا.. طلب المدرس من تلميذه أن يقترب منه ليعود الهدوء إليه، وبجانب عادل جلست تلميذة ووضعت كراسة كبيرة أمامه، وراحت تقلب صفحاتها الملونة.
لاحظ عادل الأشجار الخضـراء وألوان الزهور، وفي أعلى الصفحة شاهد القمر والنجوم. ومع جمال الألوان وحلاوة الرسوم نسي عادل حزنه وبكاءه، وتذكر أن في حقيبته شطيرة الجبن وشطيرة العسل.

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من روايات وقصص اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
روايات وقصص
اغلاق